السنة التاسعة، العدد الخامس، شباط 2013   دراسات آبائية سر الصليب بحسب القديس اسحق السرياني الميتروبوليت إيروثيوس فلاخوس عظة الكنيسة بيت الخطأة! الأرشمندريت توما بيطار لاهوت معرفتنا بالثالوث القدوس بحسب الأب يوحنا رومانيدس إعداد الأب أنطوان ملكي رعائيات المحبة الإلكترونية الخورية سميرة…

read more

هل من صوم من دون توبة؟ الأب برنابا ياغوس نظراً لأن الصوم الكبير هو فترة التوبة بامتياز، وبما أن التوبة هي الشيء الوحيد الذي يمكننا إظهاره، ومن خلاله يمكننا أن نطمح إلى اكتساب نعمة الله المحِبّة، لذا نحن نعتبرها عنصراً أساسياً جداً….

read more

لا تغرب الشمس على غيظكم راهبات دير القديس يعقوب الفارسي المقطّع   اصطحبني أحد الإخوة إلى قرية قريبة قائلاً: سوف أريك مشهداً مؤثّراً ومعلِّما في الوقت نفسه. كان جوّ القرية يوحي بالبساطة الشديدة والمحبّة والحياة المسيحيّة التي تجمع بين أفئدة أبنائها. كانت…

read more

مسيحيّة يسوع وعيش اللاعنف ماريا قبارة   ظهرت في الأوساط المسيحيّة مؤخراً آراء ومواقف مثبتة ومفاهيم سطحية بما يحيط بموضوع العنف، والتي بَنَت لها أساساً على خلفيّات سياسيّة لا علاقة لها بالالتزام والتعاليم المسيحيّة ولا حتى باللاهوت. دعا البعض المسيحيّ إلى استعمال…

read more

المحبة الإلكترونية الخورية سميرة عوض ملكي   لعلّ ما قاله الرسول بولس في نشيده للمحبة (1كو13) هو أجمل ما قيل عنها. أترى لو كان الرسول في عصرنا هذا لأضاف إلى نشيده: “إن كنتُ أتواصل مع ملايين الناس عبر الإنترنت، ولو كنت أجيد…

read more

معرفتنا بالثالوث القدوس بحسب الأب يوحنا رومانيدس إعداد الأب أنطوان ملكي   هناك فروقات تنشأ من خبرة التألّه. مثلاً كيف نميّز بين الأقانيم؟ كيف نعرف أن الأنوار ثلاثة أو نور واحد؟ لم يتّخذ آباء الكنيسة الكتاب المقدس نقطة انطلاقهم لصياغة العبارات اللاهوتية…

read more

الكنيسة بيت الخطأة! الأرشمندريت توما بيطار   يا إخوة، يسوع، دائمًا، مجتاز. الاجتياز هو سمته: “ليس لابن الإنسان مكان يسند إليه رأسه” (متّى8: 20). ويسوع، أيضًا، في وضع الاجتياز في حياة كلّ واحد منّا. لذلك، علينا، دائمًا، أن نكون يقظين، أن نكون…

read more

سر الصليب بحسب القديس اسحق السرياني الميتروبوليت إيروثيوس فلاخوس   رحلة الإنسان من صورة الله إلى التشبه به هي سر عظيم. إنها تشكل تأله الإنسان وهي الهدف الأصلي الذي خلق من أجله، أي تحول كل قوى نفسه وجسده، واتحاد الطبيعة والنعمة. لا…

read more

جئت إليك ثلاث مرّات إعداد راهبات دير القديس يعقوب الفارسي المقطّع كان الإسكافيّ القرويّ فيكتور يحبّ الله كثيراً، كريماً، أميناً عمله، يتّسم بالبشاشة في لقائه مع الناس. وكثيراً ما كان يصلّي إلى الربّ يسوع قائلاً: “يا يسوع الحبيب إلى قلبي جدّاً، كم…

read more