التزام روح الفقر

التزام روح الفقر الأرشمندريت توما بيطار*  يا إخوة، قبل هذا الحدث، الّذي يتكلّم عليه إنجيل اليوم المبارَك، كان الرّبّ يسوع قد أطعم الجموع الّتي تبعته بإصرار، ثلاثة أيّام. وإذ عاين قومٌ – والنّصّ، هنا، يقول النّاس – هذه الآية، قالوا: “هذا هو بالحقيقة النّبيّ الآتي إلى العالم”، ورغبوا في أن يختطفوا يسوع، ليجعلوه ملكًا. لكنّ […]

الحياة برسم التـّفكـّك

الحياة برسم التـّفكـّك الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، لا نعرف، تمامًا، عن الحروب والقلاقل الّتي يتحدّث عنها الرّبّ يسوع. هل هي الحروب والقلاقل الّتي حدثت في العام سبعين للميلاد؟! هل هي الحروب والقلاقل والعلامات في الشـّمس والقمر والنّجوم، الّتي تأتي قبل مجيء الرّبّ يسوع؟! لا نعرف، ولا ينبغي لنا أن نهتمّ بمعرفة الأوقات؛ لأنّ تلك […]

الحبّ والحرّيّة

الحبّ والحرّيّة الأرشمندريت توما بيطار الرّبّ يسوع يوصي تلاميذه، ولا يأمرهم. بين الوصيّة والأمر فرق شاسع. في الوصيّة هناك عشراء، هناك صداقة، هناك مودّة، هناك محبّة، هناك قربى. الأب، عادة، يوصي أولاده. الرّجل الشـّيخ يوصي الفتية، الرّجل الحكيم يوصي مَن هم أقلّ حكمةً منه… أمّا الأمر، فيصدر عن صاحب سلطان. والرّبّ يسوع، على الرّغم من […]

بالنـّعمة يصير الإنسان مسكنًا للسّماء

بالنـّعمة يصير الإنسان مسكنًا للسّماء الأرشمندريت توما بيطار “يشبه ملكوت السّموات حبّة خردل”. ملكوت السّموات لا يمكننا أن نعرفه مباشرة، بل نعرفه تشبيهًا. الرّبّ الإله يعطينا أن نعرف شـِبه الأسرار الإلهيّة بلغة بشريّة، ويعطينا أن نعرف شـِبه الحقائق الإلهيّة بصور بشريّة. أوّلاً، علينا أن نفهم أنّ لفظة “ملكوت” معناها مملكة. ملكوت السّموات لا يشبه ممالك […]

انبثاق اليقين الإلهيّ

الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، الرّبّ يسوع جاء غريبًا، وارتحل غريبًا. جاء، وشكّك فيه أهل وطنه؛ وارتحل، بعدما شكّك فيه تلاميذه. حتّى بعدما أُرسـِل إلينا الرّوح القدس، وبعدما بتنا نعتمد باسم الآب والابن والرّوح القدس؛ بعد كلّ ذلك، لا يغادرنا الشـّكّ. يبقى الإنسان، في قرارة نفسه، شكّاكًا، إلى أن يضع الرّبّ يسوع حدًّا لشكّه. الإنسان […]

دستور الحياة المسيحيّة*

الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، بعد قراءة هذا الإنجيل، الّذي تُلي عليكم، أودّ أن أتوقّف عند بعض المفاهيم المفاتيح، لِما فيها من ذُخرٍ طيّب، ومن تعليم حريص. أوّلاً، يسوع تحنّن على الجموع كإنسان؛ لأنّه هو، في كلّ حال، يحبّ الجميع؛ لأنّ الله محبّة. لكنّ الحنان، هنا، حنان بشريّ مُنقًّى. وأؤكّد على الحنان المُنقّى. نحن، في […]

مَن هو قريبي؟

الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، السّؤال الّذي لا بدّ لنا من أن نطرحه على أنفسنا، إثر قراءة إنجيل اليوم، هو: “لماذا يُكيل الرّبُّ يسوعُ الاتّهامات للكتبة والفرّيسيّين؟! لماذا يجعلهم، لا فقط بني قَتَلَةِ الأنبياء، بل أيضًا مشارِكين في ما فعله آباؤهم، أي يجعلهم مشارِكين في قتل الأنبياء؟! لِمَ ذلك؟!” لاحظوا أنّ السّيّد يقول عن الكتبة […]

ويصير كلّ شيء جديدًا

الأرشمندريت توما بيطار   يا إخوة، كلّ تصرّف يأتيه الرّبّ يسوع إنّما هو ناجم من حنانه. الرّبّ الإله يكون مدفوعًا بحنانه، حين يطعمنا؛ ويكون مدفوعًا بحنانه، أيضًا، حين يؤلمنا. ليس في يسوع أيُّ أثر للقسوة. يسوع كلّه حنان؛ ومن حنانه نستمرّ ونثبت؛ ومن دونه، لا نستطيع شيئًا، على الإطلاق. الجموع مكثت مع يسوع، ثلاثة أيّام. […]

السّيادة لله وحده!

السّيادة لله وحده! الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، يوحنّا، بتعامله مع الرّبّ يسوع، كان مثاليًّا؛ لأنّه، كإنسان واقف بإزاء الله، عرف نفسه، ووقف عند حدّه، وارتضى أن يمّحي، ارتضى أن يكون هناك سيّد واحد هو الرّبّ يسوع المسيح؛ فقد قال، صراحةً، إنّ فرحه مرتبط بصوت الختن. يكفيه أن يسمع كلام الله: “ففرحي هذا قد تمّ. وله [أي للختن]ينبغي أن ينمو، ولي أن أنقص“. يوحنّا كان مجرّد شاهد. قُطب الاهتمام هو يسوع؛ فيوحنّا مثاليّ، بالنّسبة إلى النّاس؛ لأنّه يعطي نفسه مثالاً طيّبًا […]

قوّة الكلمة الإلهيّة

قوّة الكلمة الإلهيّة الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، لاحظوا الكلام الّذي ورد في إنجيل يوحنّا. “قال الرّبّ لتلاميذه: الكلام الّذي أكلّمكم به لا أتكلّم به من عندي، لكنّ الآب المقيم فيّ هو يعمل الأعمال“. أوّلاً، يقول الرّبّ يسوع إنّ الكلام الّذي يتكلّم به ليس من عنده. هو لا يتكلّم بما هو له، هو لا يعطي رأيًا، هو […]