النوبة والندّابون

النوبة والندّابون الأب أنطوان ملكي الكثير من العادات المتّبعة في جنانيزنا، ومنها ارتداء الأسود حداداً، يعود إلى الأزمنة الوثنية. وهذه كلها أمور تُستَعمَل للدلالة على المبالغة بالحداد، لكنّها تتعارض مع الإيمان الأرثوذكسي وتعاكس الكتاب المقدّس. أمام الموت يحزن المسيحي لأنّه يُحرَم من حضور مَن يحب، لكنّه لا يندب. لا يجعل المسيحي الحَدَث وقتاً للندب والسواد،… Continue reading النوبة والندّابون

الرعاية والفكر الدهري

الرعاية والفكر الدهري الأب أنطوان ملكي الرعاية هي فن شفاء المؤمنين. فالكنيسة، كونها جسد المسيح، لا بد أن تعمل على علاج أعضائها، شأن كل جسم في هذا الكون ينشئ دفاعاته ويطوّر نظمه لكي يبعد المرض أو الجراثيم خارجاً. على ضوء هذا المبدأ تُقرأ القوانين الكنسيّة. فالصوم ليس تعذيباً للنفس ولا إماتة، احترام الأوقات والأماكن ليس… Continue reading الرعاية والفكر الدهري

الأرثوذكسي في مكان العمل

الأرثوذكسي في مكان العمل الأب أنطوان ملكي المؤمن الأرثوذكسي مدعو دائماً إلى أن يعي حضور الله وأن يسعى باستمرار إلى خلاص نفسه. الوسيلة الأكثر وضوحاً لهذا المسعى هي الحياة الرهبانية، حيث يتخلّى الإنسان عن اهتماماته الدنيوية، أو أقلّه أنّه يتفرّغ لنظام محدد من الحياة الروحية. لكن الدعوة إلى هذه الحياة هي لقلّةٍ وليست للجميع، فالأغلبية… Continue reading الأرثوذكسي في مكان العمل

الكآبة بين العلم والحياة الروحية

الكآبة بين العلم والحياة الروحية الأب أنطوان ملكي لا بدّ أن الكثيرين منّا يعرفون أحباءَ لهم، من أصدقاء أو حتّى من أفراد العائلة، يصارعون الكآبة أو الإحباط (depression)، حتى أن كلمة “مدبرس” دخلت لغتنا اليومية. وقد تكون معاناة الإنسان على درجات متفاوتة من الحدة، أو قد تكون مزمنة أو متقطعة. البعض منّا، أو نحن أنفسنا،… Continue reading الكآبة بين العلم والحياة الروحية

أناجيل

أناجيل الأب أنطوان ملكي أحد أكبر انشغالات العالم المسيحي في هذه الأيام، هو الوثيقة التي سُميت “إنجيل يهوذا” وفيلم “شيفرة دافنشي”. فإنجيل يهوذا صار متوفراً في أغلب اللغات في العالم. أمّا الفيلم فصيته جاب الدنيا، وصار متوفراً في دور السينما وعلى أفلام وأقراص مدمّجة. وكما بات الجميع يعرف، إن وثيقة إنجيل يهوذا قديمة وقد أجابت… Continue reading أناجيل

عجين ونذور

عجين ونذور الأب أنطوان ملكي من الأخبار السارية في هذه الأيام خبرٌ عن عجينة أصلها من عند إحدى السيدات الكاثوليكيات في إيطاليا وقد نذرت توزيعها لأن العذراء شفتها وكلّفتها بذلك. وكل مَن يحصل على شيء من العجين عليه أن يحضّر عجيناً ويوزعه. ونعرف من قبل هذه شيئاً مماثلاً مفاده أن رسالة كتبها أحد الأتقياء ووزعها… Continue reading عجين ونذور

الملعقة المقدسة

الملعقة المقدسة الأب أنطوان ملكي أحد الهموم التي يعبر عنها بعض المؤمنين الذين يشتركون بالقداس الإلهي ويتناولون جسد ودم السيد الكريمين، هو حاجتهم إلى أن يتناولوا بالملعقة نفسها التي يتناول منها الآخرون. الحقيقة هي أنه كما يشترك عدد من الكهنة بالمناولة من كأس واحدة كذلك الأمر بالنسبة للمؤمنين إذ يشتركون بالملعقة الواحدة. أما الخوف الذي… Continue reading الملعقة المقدسة

الكنيسة والدهرية

الكنيسة والدهرية الأب أنطوان ملكي الكنيسة هي جسد المسيح وعروسه. هذا إيماننا نمارسه فنسعى إلى الكنيسة لنتقدّس فيها إذ خارجها ليس من تقديس. وفي ممارستنا اليومية نستعمل كلمة “الكنيسة” بعدة معانٍ. فهي تارة جماعة المؤمنين أي شعب الله. وهذا استعمال سبقنا إليه آباؤنا القديسون استناداً إلى الكتاب المقدّس وتحديداً رسائل الرسول بولس الذي يسمّي جماعة المؤمنين الملتئمة كنيسة. أما الاستعمال… Continue reading الكنيسة والدهرية

موقف أرثوذكسي من الشذوذ الجنسي

موقف أرثوذكسي من الشذوذ الجنسي الأب أنطوان ملكي المقصود بالشذوذ الجنسي هو اشتهاء المماثل بالجنس أي ما يُعرَف باللواط عند الذكور والسحاق عند الإناث. يقول العلم أن الشذوذ نوعان: مكتسَب وأصيل. فالأصيل سببه عطب في التركيب الجيني وهو حالة نادرة جداً ولكن الطب يقدم لها العلاج كأي مرض آخر. أما المكتَسَب فهو ناتج عن خطأ… Continue reading موقف أرثوذكسي من الشذوذ الجنسي

التربية المسيحية والبيوت

التربية المسيحية والبيوت الأب أنطوان ملكي عن نشرة الكرمة غالباً ما يطرح الأهل على أنفسهم سؤالاً حول مَن يعلّم أبناءهم قيمهم وأخلاقهم. أهو التلفزيون أو المدرسة بجوها ومعلميها وطلابها، أم المحيط عامةً. وأحياناً قد يشعر الأهل أنهم أقل المشاركين فرصاً في التأثير على أولادهم فيتحولون من الفعل إلى ردة الفعل وما يكسبهم هذا إلا السلبية،… Continue reading التربية المسيحية والبيوت