كيف تكون سعيدًا؟

جون سانيدوبولوس

نقلتها إلى العربية جولي عطية

السعادة هي الرغبة الأعمق لكلّ روح إنسانية، فالجميع يبحث عنها، شبانًا ومسنين.
أين يوجد كنز ثمين كهذا؟ وكيف يستطيع الإنسان أن يجده في هذا العالم، فيصبح بالتالي سعيدًا؟
طرح شارل الرابع ملك فرنسا (1550-1574) هذا السؤال على الشاعر الشهير توركاتو تاسو.
يعرض مانسو، كاتب سيرة شارل الرابع، الحوار التالي:
شارل: من هو الأسعد بين جميع الكائنات؟
تاسو: الله
شارل: لكن مَن هو كذلك من الناس؟
تاسو: مَن يشبه الله
شارل: كيف يستطيع الإنسان أن يشبه الله: أعبر التسلّط على الآخرين أو عبر منحهم المساعدة؟
تاسو: من خلال الفضيلة.

إنّ السعي إلى اقتناء الفضيلة كان نمط حياة قديسي الكنيسة، لا ليكونوا سعداء إنما ليشبهوا الله قدر الإمكان، عملاً بوصيّة المخلّص: “كونوا أنتم كاملين كما أنّ أباكم الذي في السماوات هو كامل” (مت 5: 48). سعى القديسون إلى أن يكونوا مثل محبوبهم، حتى لو كلّفهم ذلك سعادتهم. لذلك، فهؤلاء القديسين سعوا إلى التمثل بالله من خلال الفضيلة، فأصبحوا سعداء فيه.