الناسكات والغربان

الناسكات والغربان

مَن منّا لا يلتقي كل يوم، تقريباً، براهبات ورهبانٍ!

هؤلاء يعملون في المدارس والمستشفيات وبيوت العجزة وسواها من المؤسسات الإجتماعيّة. إنّ أكثر هؤلاء الرهبان والراهبات هم من غير كنيستنا. بعض الناس يسألون: هل عندنا، نحن، في الكنيسة الأرثوذكسيّة، رهباناً وراهبات؟ طبعاً عندنا! ولكنرهباننا وراهباتنا قليلاً ما يعملون في المدارس والمستشفيات. الحقيقة هي أنّ مَن يعملون بين الناس – في المدارس وغيرها – هم، بالأحرى، عمّال كنسيّون أو خدّام رسوليّون، يكرّسون حياتهم لخدمة الناس باسم الربّ يسوع، وعملهم هذا مبارك جداً. ولكن، ليس هؤلاء رهباناً وراهبات بكل معنى الكلمة.

الراهب، في الأساس، هو مَن يريد أن يكون مع الربّ يسوع دائماً، ولا يريد أن يغيب الربّ يسوع عن ذهنه أبداً. ولكن، تعرفون أنّ هناك أموراً عديدة في حياتنا، بين الناس، تُلهينا عن الربّ يسوع وتجعلنا، أحياناً كثيرة، ننساه. من ذلك، مثلاً، المدرسة والشغل وتحصيل المال والتلفزيون واللهو والواجبات الإجتماعيّة والحياة الزوجيّة وتربية الأولاد الخ… فحتى لا ينشغل الراهب بهذه الأمور كثيراً، فإنّه ينصرف إلى مكان هادئ يتفرّغ فيه للحياة مع المسيح. يفعل ذلك عن طريق الصوم والصلاة والتواضع والصمت والمحبّة والعمل اليدوي وغيرها من الأمور. والرهبان يعيشون أحياناً، مع بعضهم البعض، في أديرة فنسمّيهم شركات رهبانية (المفرد هو شركة رهبانية). وأحياناً يعيشون منفردين، أو في جماعات صغيرة (3 أو 4 أشخاص) فنسمّيهم نسّاكاً.

هذا هو الراهب، في الأساس. وهناك اليوم رهبان وراهبات كثيرون في كنيستنا يعيشون بهذه الطريقة. البعض منهم هنا في لبنان وسوريا، والبعض في اليونان ورومانيا وروسيا وأميركا وانكلترة وفرنسا ومصر وسواها من البلدان التي فيها أرثوذكس. وهناك مكان يكثر فيه الرهبان أكثر من أي مكان آخر هو جبل آثوس في بلاد اليونان.

وكما قلت لكم، الرهبنة كانت موجودة في الكنيسة من قديم الزمان. وعندنا قدّيسون وقدّيسات كثيرون جداً كانوا رهباناً وراهبات، وقد سلكوا بطرق مختلفة ليعيشوا مع الله. دعوني أروي لكم الآن قصّة الناسكات الثلاث العجيبات اللواتي أصبحن قدّيسات في الكنيسة، رغم أننا لا نعرف مَن هنّ. نعرف فقط أنهن أحببن الربّ يسوع المسيح محبّة كاملة، وهذا يكفي. ونعرف أيضاً هذه القصّة الصغيرة عنهن.

يُحكى أنّ الرهبان، في أحد الأديرة، لاحظوا، ذات مرّة، أنّ الغربان، في موسم الفاكهة، كانوا يتهافتون على بستان الدير، فيقطف كل غراب ثمرة ويأخذها بعيداً. استغرب الرهبان عمل الغربان، وأرادوا أن يعرفوا إلى أين تذهب هذه الطيور بالثمار. فلاحظوها ولاحقوها. كانت الغربان تدخل إلى داخل غابة أشجارها كثيفة ويصعب السير فيها. لم يتراجع الرهبان عن المسير، بل تابعوا طريقهم بإصرار كأنّ شيئاً ما، في داخلهم، كان يدفعهم إلى ذلك. وبعد تعب شديد وصعوبات عديدة، وصلوا إلى مغارة كانت الغربان تأتي إليها وتضع الثمار فيها ثم تنصرف. دخل الرهبان إلى داخل المغارة، وإذا بهم يكتشفون أنّ فيها أناساً: ثلاث راهبات ناسكات، فاستغربوا ومجّدوا الله. ما الذي أتى بهن إلى هذا المكان؟! سبحان الله! وأخذت الناسكات تروين قصّتهن. قالت الكبرى بينهن إنّها كانت زوجة لأحد النبلاء في مدينة القسطنطينية، وفجأة مات زوجها. فجاء نبيل آخر وأرادها لنفسه زوجة بالقوّة، فلم ترضَ. لم تكن ترغب في الزواج بعد وفاة زوجها لأن الدنيا صغُرت في عينيها. لم تعد تعني لها مباهجُ الحياة الدنيا شيئاً. لقد أدركت أنّ لا شيء يستحقّ أن تعيش من أجله وتموت من أجله غير المسيح. وإذ أرادت أن تتفرّغ للحياة مع المسيح، قامت ووزّعت كل ما تملك على الفقراء، وهربت، برفقة خادمتَين لها، وجاءت إلى هذه المغارة.

في هذه المغارة، عاشت النسوة الثلاث راهبات ناسكات يُصلّين ويَصُمْنَ، لا يدرين بأحد ولا يدري أحد بهن غير الله. وقد باركهن الربّ الإله وفرح بعملهن، كما أرسل إليهن الغربان ليؤمّنوا لهنّ الطعام.

وفيما كانت النسوة الثلاث يُخبرن قصّتهن، لاحظ الرهبان النور يطفح من وجوههن فمجّدوا الله.

وطلبت الناسكات من رئيس الدير أن يأتيهن بالقدسات، أي بالمناولة المقدّسة. وبعد أن تناولن بثلاثة أيام أخذهن الربّ الإله إليه بسلام، لأنهن أكملنَ عملهنّ على الأرض وأراد الله أن يُدخِلهن إلى فرحِه. فقام الرهبان ودفنوهن، وعادوا إلى الدير يخبرون الجميع بقصّتهن.

هؤلاء النسوة الناسكات الثلاث تعيِّد لهن الكنيسة في 10 أيلول من كل عام. وقد بقي ذكرهن عبر السنوات شاهداً لمحبّتهن الكبيرة للربّ يسوع المسيح. ونحن نروي قصّتهن لنقول لكل مَن يحبّ أن يسمع إن مَن يحبّ الله أكثر من الكل يعمل المستحيل ليكون معه. فبصلوات القدّيسات الناسكات الثلاث، أيها الرب يسوع المسيح، إلهنا، ارحمنا وخلّصنا، آمين.

إعداد عائلة الثالوث القدوس – دوما

Leave a Reply