الزوجة الضّالة والزوج المؤمن

القديس باييسيوس الأثوسي

نقلتها إلى العربية غزل سرحان

زارني مرة دكتور أميركي – يوناني. كان أرثوذكسياً غير ملتزم، فهو لا يصوم يوم الجمعة وأغلب الأحيان لا يذهب إلى الكنيسة. مرّ مؤخراً بخبرة وأراد أن يناقشها مع شخص ما.

في إحدى الأمسيات، وبينما كان يصلي في شقته، فُتحت السموات، وغمره النور، واختفى السقف. والأمر نفسه جرى للأربعين طابق التي كانت فوق شقته. وبقي على هذه الحال مغموراً بالنور فترة طويلة جدًا، حتّى أنه لم يستطِع أن يخبِر لِكَم من الوقت.

وقفتُ مندهشاً! كنت أشعر وأفهم أن هذا الحدث كان من الله“. كان حقيقياً. فهو بالفعل قد عاين النور غير المخلوق“. ماذا فعل في حياته؟ وكيف عاش ليستحق مثل هذه الأمور الإلهية؟

كان متزوجاً، وعنده امرأة وأولاد. قالت له زوجته: “أنا مريضة ومرهقة من الأعمال المنزلية، وأودّ الخروج بنزهة بين الحين والآخر، لم تكن تعمل، فبدأت بالخروج مع صديقاتها والضغط عليه ليرافقها كل ليلة في نزهاتها. بعد فترة من الوقت قالت: “أريد الخروج مع صديقاتي لوحدي“. قبِل بهذا من أجل أبنائه. ولاحقاً أرادت الذهاب في إجازة بمفردها، ماذا بإمكانه أن يفعل؟ أعطاها النقود والسيارة.

من ثم طلبت أن تستأجر شقة بحيث تستطيع أن تعيش بمفردها، وتدعو إليها أيضاً أصدقاءها. فودّ أن يتحدث معها ويستوضح، ما شعور أطفالنا في كل هذا؟كانت مصرّة على موقفها. في النهاية، سحبت منه مبلغاً كبيراً من المال وتخلّت عنه. لقد كانت تشعر بأنها مقيدة جداً!

وبعد عدة سنوات، علم بأن الأمر انتهى بها كعاهرة في أندية بيريه (ميناء أثينا)! كان مذهولاً وحزن بشأن مصيرها! فكّر في أن يبحث عنها ولكن .. ماذا سيقول لها؟

جثا على ركبتيه ليصلي: “يا إلهي، ساعدني، قل لي ماذا أقول ماذا أفعل… لإنقاذ هذه الروح …” أنظر. كان مجروحاً من أجلها، أراد أن ينقذ روحها“. لا عقلية ذكورية، ولا انتقام، ولا ازدراء، فهو مجروح حقاً بداخله لرؤيته حالتها البائسة. لقد تألّم من أجل خلاصها. وكانت تلك هي اللحظة التي فتح فيها الله السموات، وغمره بنوره.

أترى؟ هل ترى؟ كان في أميركا، وفي أي بيئة كان يعيش؟ وبعد .. كم واحد منا يعيش في هذا الجبل المقدس، مشمولاً بنعمة الأم المقدسة، دون أي تقدم!

المجد لله! المجد لله!

An excerpt from the book: Father Paisios Told Me, by Athanasios Rakovalis, “Orthodoxos Kypseli” Publications, pages 27­2