زيارة في السماء

اﻷب أنطوان ملكي

هذه قصة تربوية مبنية على أقوال القديس باييسيوس* وخدمة القديس يوسف الدمشقي** وخدمة عيد القديس باييسيوس***.

تمثّل القصة حواراً دار بين القديسين حين جاء القديس باييسيوس الأثوسي في العاشر من تموز إلى عند القديس الشهيد في الكهنة يوسف الدمشقي ليعايده في عيده.

الاقتباسات من النصوص المذكورة مبثوثة من دون أي تغيير، احتراماً لقداسة النصوص.

القديس باييسيوس: بارك أيها الأب الشهيد في الكهنة، يا كاهن بيعة أنطاكية [طروبارية القديس يوسف الدمشقي]، هأنذا جئت أعايدك بعيدك. إلى أعوام عديدة.

القديس يوسف الدمشقي متفاجئاً من هذا الزائر: من أين لي هذا أن يأتي القديس باييسيوس إليّ؟ إنَّ عِيــشتك الوقــورة وغــزارةَ المُعجِــزات. قــد ذاعتـــا بـــسرعةٍ في أقطـــارِ المـــسكونة [من خدمة صلاة المساء الصغرى لعيد القديس باييسيوس].

القديس باييسيوس: أين صيتي من نعمة كهنوتك وعيشتي من إهراق دمك الذي عمّدتَ به أرض الشام؟ [طروبارية القديس يوسف الدمشقي]

القديس يوسف: لكني حزين جداً. ألم تَرَهُم يقرعون الدفوف ويعزفون القيثارات في تابوتي أي في كنيستي التي لوالدة الإله؟ [ذكصا غروب عيد القديس يوسف الدمشقي]

القديس باييسيوس: إني أتفاجأ من هذا الكلام!!!

القديس يوسف: للأسف فإننا لا نستعمل الحرية من أجل الخير والقداسة بل من أجل الأمور العالمية [بمحبة وألم، ص. 285].

القديس باييسيوس: هل وصلت موضة التجديد إلى أنطاكية حيث دُعي الرسل مسيحيين أولاً؟

القديس يوسف: يتحدثون اليوم عن تجديد الكنيسة وكأن الكنيسة شاخت وتحتاج إلى تجديد [بمحبة وألم، ص. 291]. صرنا نفسّر الإنجيل وأقوال الآباء على هوانا ونحدث أرثوذكسية خاصة بنا ونفصّل مسيحيتنا على حسب قاماتنا[بمحبة وألم، ص. 302].

القديس باييسيوس: هذا ليس في أنطاكية فقط. أرى ذلك في كل مكان.

القديس يوسف: عندما يبتعد العقل عن الله وينشغل بالعلم فقط تبدأ الشرور ويفقد الناس هدوءهم وتوازنهم الداخلي. [بمحبة وألم، ص. 180]

القديس باييسيوس: لكن ماذا جرى؟ أليسوا يقولون لك في خدمتك: إضرب أيها الحداد بكلمة الحق وجه الباطل. شتت فكر البدع والشيع الغريبة بالإنجيل. اكسر جسدك خبزاً للجائعين. أهرق دمك ماء للعطاش. [ليتين غروب خدمة القديس يوسف الدمشقي] وأراك قد فعلتَ كل ذلك، فماذا تغيّر؟

القديس يوسف: كان الآباء القديسون يحاولون منع قيام علاقات مع الهراطقة. أما اليوم فالمطلوب إقامة صلوات مشتركة مع الهراطقةويقولون على الأرثوذكس أن يشاركوا في الصلوات والمجامع. إنه حضور. وأي حضور هو. يحلّون كل شيء بالمنطق ويبررون الأشياء غير المبررة. [بمحبة وألم، ص. 293] صرنا نقلّد الغرب بدل أن ننيره ويتعلّم منّا.

القديس باييسيوس: لكن ما السبب؟ أليسوا تلاميذك وأنت قد نفخت في تلامذتك روح السلام، روح قوة الرب، روح الثالوث الذي بلا انقسام؟ [من ليتين غروب خدمة القديس يوسف الدمشقي]

القديس يوسف: أنا زرعتُ روح كنيستي الأرثوذكسية. الروح الأرثوذكسية تقضي بأن يتكلّم كل فرد بتواضع وأن يدوّن رأيه دون خوف أو تملّق حفاظاً على علاقته برئيس الأساقفة أو برئيس الدير. أما إذا حصل العكس فإننا نبتعد عن الروح الأرثوذكسية لنكون في الروح البابويةفوق هذا، يتولّى المناصب كهنة أحداث لا يملكون الخبرة المطلوبة فإن الشر المضاعف يقع لأن هؤلاء الأحداث يتحملون مسؤوليات قبل اكتفائهم الروحي واقتنائهم الغنى الروحي [بمحبة وألم، ص. 279] ألا تراهم يسعون وراء المجد البشري معرِضين عن المجد الإلهي الذي ينتظرنا عندما نهرب من المجد البشري[بمحبة وألم، ص. 274]؟

القديس باييسيوس: أحزن لهذا الكلام. فأنت يا رجل النهضة الأول، لقد حملت وحدك صليب أنطاكية في أيامك، وتحمّلت انشقاق أولاد بيعتك عنها، فواجهتَ نشاط المرسَلين الأجانب، وبكيتَ وهنَ وضياعَ وفقرَ وجهلَ رعيتك ورعاة كنيسنك، فصليّت إلى الرب الإله أن يطلق كنيستك من أسرها. [إينوس سحر خدمة القديس يوسف الدمشقي]

القديس يوسف: نعم! لكن تأتي سنوات صعبة يحدث فيها اهتزاز عنيف ونواجه فيها محناً كبيرة. علينا أن نأخذ الأمور على محمل الجد ونعيش روحياً. وخير لنا أن نقوم بهذه الأعمال بفرح ومن تلقاء أنفسنا وليس بحزن وبشكل إلزامي. [بمحبة وألم، ص. 33]

القديس باييسيوس: لكنك يا كاهن العلي يوسف، إنك مع وعظك وعلمك نسخت الكثير من المخطوطات لتعلّم بالحرف المكتوب ما علّمته بوعظك، وتترك لمحبّي الكلمة كلمة الله محفوظة بأمانة [من الأبوستيخن خدمة القديس يوسف الدمشقي]

القديس يوسف: امتلأ العالم من الخطيئة، وهو بحاجة إلى صلاة وليس إلى كتابات كثيرة تكون بمثابة أوراق نقدية معدنية قيمتها مرهونة بضماناتها [بمحبة وألم، ص. 181]

تفكّر القديس باييسيوس قليلاً ثم قال: بارك أيها الأب. أنا منطلق.

القديس يوسف: أشكر زيارتك. وأعايدك أيضاً. إلى أعوام عديدة. لا تنسَ أنطاكية في صلواتك.

وامتشق كل منهما مسبحته وعاد إلى صلاته.

* الناسك المغبوط باييسيوس الآثوسي. إلى الإنسان المعاصر، بمحبة مع ألم. سلسلة ياروندا – 1. ترجمة وإصدار دير الشفيعة الحارة، بدبا، الكورة. 2012 .

** القديس الشهيد يوسف الدمشقي. وضعت الخدمة الأم مريم زكا. ناشر غير محدد. تشرين الأول 1993.

*** ‫‫خدمة أبينا البار باييسيوس ‫الآثوسي‬ ‫. نظمتها راهبات دير القديس يوحنا اللاهوتي السوروتي، عربها الأرشمندريت بندلايمون الحماطوري.