يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ

الأب أندرياس أغاثنجلوس

في الفترة التي تلي عيد الفصح، عند الاحتفال بالخدم بحسب البندكستاري، تكون القراءات الإنجيلية في الآحاد من إنجيل يوحنا. في الأساس، يقتبس الإنجيليّ معجزة أو شفاء على يد يسوع، وقبل الرواية أو بعدها، يعطي تفسيره اللاهوتيّ. وهكذا ، في حالة شفاء الرجل الذي كان أعمى منذ مولده، يشير القديس يوحنا إلى أهمية النهار والنور.

يكشف الرب عن نفسه على أنه نور العالموأنه يعمل أعمال الذي أرسلهما دام نهار. ولأن المسيح قال أنه يقوم بعمل الذي أرسلهفإن أردنا أن نكون مسيحيين مخلصين لربنا، علينا نحن أيضًا أن نؤدّي أعمال الله: أي الأعمال التي من أجل خلاصنا وخلاص العالم. ليس بمعنى الرسالة أو الخدمة الكهنوتية المحدد، بل بمعنى المهمة الأساسية التي يتعين على كل واحد منا القيام بها في حياتنا كوصية من الله. “يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ“.

تكمن دهرنة المسيحيين في حقيقة أننا تائهون على طريق الحياة المفروضة علينا. لقد قبلنا هذا الأمر لأنه يشبع تقديرنا لذاتنا. نحن نعيش كما لو أن حياتنا لن تنتهي يومًا ما. لهذا السبب،ولا محالة، تحلّ التوافه مكان مهامنا، والسطحي يخفي الأساسي والعابر يتخطّى الأبدي.

لا يهدف انتقادي إلى الإدانة بل فقط إلى الإشارة إلى ما نفقده بشكل لا رجعة فيه.

سبب ذلك بحسب القديس مكسيموس المعترف:

عندما أصلي شكلياً أفقد علاقتي الشخصية مع المسيح الذي يُحِبّ ويُحَبّ كشخص.

عندما أطلق العنان لأهوائي أفقد ثقتي الحسنةأمام الله.

عندما أذهب إلى الكنيسة لا كحاجة بل كواجب أفقد سلامي الداخلي.

عندما أعمل بجد بدون أيام استراحة أو عطل أفقد فرحة العمل والاسترخاء.

عندما أقطع الاتصال مع أناس أهتم بهم ومع أصدقائي القدامى أفقد جمال الحياة.

عندما لا أعبّر عن مشاعري أفقد الحرية والوفاء كشخص.

وبالطبع، يمكن إيراد أمور أخرى أيضًا، ولكن مرة أخرى، لن تحدد هذه الأمور الحياة التي تم منحها لنا كهبة والتي نحن مدعوون إلى بذل جهد لعيشها. إذا نظرنا بهدوء وبكل بساطة داخل أنفسنا فإن كل واحد منا سوف يكتشف ما عهد به الله إلينا والذي نحن مدعوون للعمل عليه حتى نتمكن من عيش حياة حقيقية لا تعترف بالموت نهاية لها. لتحقيق ذلك لا يتطلب الأمر القوة بقدر ما يتطلب الإرادة والرغبة والجرأة.

نحن مدعوون، كل واحد منا على حدة، ومعاً ككنيسة، إلى القيام بالعمل الذي عهد به الرب إلينا، لكي نصبح مثله، نوراً في عالم متعثر ويريد أن يُنار. دعونا نعمل الآن، فيما نحن أحياء، لأن يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ“.