ما هو اللقاء مع الله وكيف يحدث؟

المتقدم في الكهنة أندرو ليميشونوك*

عندما تلمس نعمة الرب شخصاً وهو يفهم أن هذا لقاءه الشخصي مع الله، فمن المستحيل التعبير بكلمات عما يدور في نفسه في هذه اللحظة. هذا الحدث يتخطى كل شعور بشري.

في الكنيسة، يمنحنا الرب فرصة أن نصبح جزءًا من حياة جديدة الحياة الأبدية من خلال كلمته، ومن خلال الخدم الإلهية ومن خلال التراتيل. كل ما نسمعه ونراه في الكنيسة، كل ما نشارك فيه كل ذلك يشكل اجتماعنا مع الله. المناولة المقدسة هي اللقاء مع الله. هنا الجسم والدم. شاركوا!

هذا هو مفتاحنا للنصر. هذا هو أملي في أنني في يوم من الأيام سوف أقول لاللخطيئة في حياتي وأتوب. وأنا لن أقول ذلك وحسب بل سوف أتغيّر.

عندما يكون إيماننا المسيحي خارجيًا، نكون هادئين: نجد بعض الكلمات، كمثل كلمات حكمة من كاهن ما تدعمنا ونشعر أنها مهمة بالنسبة لنالكن هذا لا يكفي. يجب أن نجد كلمة تدخل قلبنا. يجب أن يتمّ هذا اللقاء، ومن ثمّ لن نكون قادرين على الخطيئة إذ سيكون ذلك مستحيلاً بالنسبة لنا. يجب أن تتغير عقولنا وتصورُنا لحياتنا والعالم كله بشكل عام.

يقرر شخص ما أن يكرّس حياته لله ويذهب إلى الدير. هذا يكون خياره. فيشكّك شخص آخرشخص ما يربّي عائلة، في حين أن آخراً يكون غير متأكد بعد مما يريد. لماذا يفضّل الناس عدم تسجيل زواجهم هذه الأيام؟ يمكننا القول بأنهم لا يرغبون في أن يكونوا مسؤولين عن أي شيء. انهم لا يريدون أي مسؤولية. في الوقت نفسه، لا يعتقد الناس أنهم يستطيعون أن يحبّوا شخصاً ما طوال حياتهم. إنهم لا يؤمنون بقدرتهم، ولا يعتقدون أن بإمكان الإنسان أن يكرّس حياته بالكامل لشخص آخر. ماذا لو لم يكن هذا الشخص هو المناسب لي؟ ماذا لو حدث شيء ما، وصرت وحدي؟ هذا هو التقلّب والشكّ اللذين يعيش فيهما الإنسان الخاطئ، الذي ليس عنده ركيزة أو أساس إيماني يمكن أن يبني حياته عليهما. لا يستطيع المرء بناء أي شيء على الرمال لأن البناء على ما ليس مستقراً يسقط

يعدّنا الله لهذا اللقاء. بالنسبة للكثيرين منا، هذا سيحدث في آخر لحظة من حياتنا. لسوء الحظ، نحن نعرف ما يمكن أن يحدث للأشخاص الذين لا يعرفون الله: في اللحظة التي يكونون فيها قادرين في النهاية على رؤية العالم الروحي، يرون الشياطين بدلاً من الله. يكون الإنسان خائفاً لأنه لا يعرف ما يتوقع كونه لا خبرة عنده بالتواصل مع الله. هذا مريع. إنه المرحلة الأخيرة من الحياة، والتي يمكن أن تؤدي إلى الخوف الأبدي. وهذا مختلف تمامًا عما يحدث لمَن قضى حياته في الإيمان! هو أيضاً يرى شيئًا ولكن يكون في عينيه أمل وليس خوف. هذا لا يكون خائفاً لأنه يثق بالله. ثم في النهاية، يتمّ لقاؤه مع الله، بداية حياة جديدة ، حياة أبدية عندما تشهد ذلك تشعر بأنك جزء من سر الحياة الأبدية.

* المتقدم في الكهنة أندرو ليميشونوك هو الأب الروحي لدير القديس أليزابيت الدوقة في مينسك، روسيا البيضاء. المقتطف المترجَم هنا هو جزء من عظة له.