إعداد أسرة التراث الأرثوذكسي

على ما يبدو، فإن مجمع كنيسة القسطنطينية في الثالث من تشرين الأول 2019 أضاف إلى سنكسار الكنيسة الأرثوذكسية عدداً كبيراً من القديسين. فبالإضافة إلى شيوخ القرن العشرين الأثوسيين الذين أعلن قداستهم البطريرك المسكوني في 20 تشرين الأول من كنيسة البروتاتون في كارياس أثناء زيارته للجبل المقدس: يوسف الهدوئي الراقد في 1959، يييرونيموس السيمونونبتريتي الراقد في 1957، أفرام الكاتوناكي الراقد في 1998، ودانيال الكاتوناكي الراقد في 1929، والشيخ صوفروني آسكس الذي أعلن قداسته أثناء زيارته لدير القديس بندلايمون في الجبل، فقد أعلن المجمع قداسة شهداء كاستوريا السبعة، بناءً على طلب مطران كاستوريا في شمالي اليونان. القديسون الجدد إما وُلدوا أو استشهدوا في كاستوريا، وهم:

– الشهيد الجديد مرقس بطرس ماركوليس الذي شنقه الأتراك في كاتدرائية القديسة باراسكيفي في كاستوريا

– الشهداء الثلاثة يوحنا نولتزوس وأخوه وابن حميه الذين قتلهم الأتراك في 1696 إذ رفضوا التخلي عن إيمانهم

– الشهيد الجديد جاورجيوس الذي كان مسلماً واهتدى إلى الأرثوذكسية واستشهد في أكارنانيا

– الشهيد في الكهنة الجديد باسيليوس كالابالكيس الذي أرداه الأتراك بالرصاص في 21 حزيران 1902 أثناء خدمته صلاة الغروب في كنيسة القديس ديمتريوس في خيليوذاندرو

– الشهيد في الكهنة الجديد أفلاطون أفازيذس المولود في جزيرة باتموس، حيث يوجد كنيسة على اسمه من قبل إعلان قداسته، وكان يخدم في كاستوريا كوكيل لمطرانها جرمانوس كارافانغيليس، وفي 21 أيلول 1921 أعدمه بعض الأتراك وذلك بشنقه إلى جسر في البنطس.

فبشفاعات قديسيك الجدد أيها الرب ارحمنا وخلّصنا

* كاستوريا هي مدينة في شمال اليونان في منطقة مقدونيا اليونانية وهي عاصمة إقليم كاستوريا وتقع على الشاطئ الغربي لبحيرة أويستياذا. بقيت كاستوريا تحت الحكم التركي إلى حرب البلقان في 1912 وبقي فيها ما يقارب ربع السكان من الأتراك الذين تركوها أثناء التبادل التركي اليوناني في 1921. كنسياً هي إحدى أبرشيات الأراضي الجديدة أي التي تتبع كنيسة القسطنطينية وفي الوقت نفسه تشكّل جزءً من كنيسة اليونان.