من ثمار الروح: اللطف

كالينيكوس، ميتروبوليت بيريا
نقلته عن اليونانية ماريّــا قباره

أمّا ثمر الروح فهو…. اللطف“.

إنّها فضيلة صعبة الاقتناء. تعطي الإنسان حياة جديدة ومحبة لا متناهية بالروح القدس. يقول بولس الرسول: “المحبة تتأنى وترفق“(1كور4:13)

لا يوجد إنسان لا يلاقي الإساءات من الآخر، فهناك من يسيؤون فهمنا أو لا يفهموننا بالمرّة، وهناك من لا يقدّرون خدماتنا. وعندما نفعل معهم خيراً يجازوننا بالشرّ. وهناك من نتوقّع منهم العَون فلا نجد إلاّ التحطيم. فلا تتضايق عندما تتوقَّع خيراً من الناس ولا تجد. وعندما يسيطر الروح القدس على سلوكنا يعلّمنا اللطف مع الذين يسيئون إلينا. “فالبسوا كمختاري الله القدّيسين المحبوبين أحشاء رأفاتٍ ولطفاً وتواضعاً ووداعة وطول أناة، محتملين بعضكم بعضاً، ومسامحين بعضكم بعضاً إن كان لأحدٍ على أحدٍ شكوى. كما غفر لكم المسيح هكذا أنتم أيضاً” (كولوسي 12:3 و13).

قال بولس الرسول: “ظهر لطف مخلِّصنا الله وإحسانه، لا بأعمالٍ في برٍّ عملناها نحن، بل بمقتضى رحمته خلَّصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس، الذي سكبه بغنى علينا، بيسوع المسيح مخلِّصنا” (تيطس 4:3-6). قال هذا وهو يذكر جيداً لطف الله عليه هو شخصياً، فقد أدركه وهو في الطريق إلى دمشق ليلقي القبض على المؤمنين بالمسيح هناك، فلم يتركه في شرِّه بل أدركه وخلَّصه. وكان بولس، حتى ذلك الوقت، يعتقد أنّه بار، لأنّه في غيرةٍ جسدانية كان يقاوم الكنيسة، ولكن لطف الله فتح عينيه على الحق، فجاهد في سبيل نشر الإنجيل،

وقال: “أسعى لعلّي أُدرك الذي لأجله أدركني المسيح يسوع” (فيلبي 12:3).

الإنسان اللطيف هو الذي يعامل كلّ الناس معاملةً رقيقة، وهو الذي ينفِّذ الوصية الرسولية: “معتنين بأمورٍ حسنة قدام جميع الناس” (رومية 17:12).

قال أحد الرواة: ” حدثت منافسة بين الشمس والريح، مَن منهما يستطيع أن يجعل المسافر يخلع معطفه. فأخذت الريح الفرصة الأولى وهبَّت بشدّة وعنف. ولكن كلّما اشتدَّ هبوبها تمسَّك المسافر بمعطفِه أكثر. وعندما فشلتْ الريح أخذت الشمس الفرصة وأشرقت بدفئها اللطيف، بغير عنفٍ ولا ضوضاء ولا إثارة أتربة، فخلع المسافر معطفه“. وهذا يعلّمنا أنّ الطريق لربح الآخرين هو اللطف. فإن كنّا نريد أن نربح أهل بيوتنا، وجيراننا، وزملاءنا، وأعداءنا، فلنأسِرهم بلطفنا ومعاملاتنا الرقيقة.1

لو أعطينا الروح القدس فرصة السيطرة على حياتنا، سيعلّمنا أن نكون لطفاء شفوقين متسامحين كما سامحنا الله في المسيح. وعند ذلك فقط سنقدر أن نربح قلوب الكثيرين كما كسب الله قلب يعقوب وداود وسائر المؤمنين.

1المترجم