المال بين المسيحي والمسيح

المال بين المسيحي والمسيح الأب أنطوان ملكي إحدى غايات هذا النص الإنجيلي هي أن يقول لنا أن ارتباط القلب بثروة هذا العالم يحرمنا من العبور مع السيد من الباب الضيّق. فالغنى في ذاته، كأي شيء آخر، ليس شرًا، إنما عندما تتعلّق به النفس يبعدها عن مخلصها. قد يكون الشاب الغني قد أحسّ بالجوع والعطش إلى […]

الإنسان المخدوع والرحمة

الإنسان المخدوع والرحمة الأب أنطوان ملكي يبدأ النصّ الإنجيلي بعبارة “يُشبِه ملكوتُ السماوات انساناً مَلِكاً“. كيف يشبه الملكوت إنساناً ومَن هو الإنسان الذي يشبه الملكوت؟ إنه بالطبع يسوع المتجسّد، أي ابن الله متّحدًا بالناسوت، ما جعله إنسانًا ملكًا. العبد المديون بعشرة آلاف وزنة هو البشرية. يرى بعض اﻵباء أن الرقم عشرة يُشير إلى الوصايا العشرة، […]

روح العالم

روح العالم* الأرشمندريت بولس شاراباشيف يجد القارئ عدة أسئلة عند القراءة المتأنية المتأمّلة للمقطع الإنجيلي عن مجنونَي كورة الجرجسيين اللذين طرد السيد منهما جيشاً من الشياطين. لماذا يقول إنسان للسيد لا تعذبني؟ أيعذّب السيّد؟ وكم من الناس من حولنا يعانون العذاب والألم وقد افتداهم الرب بآلامه على الصليب؟ لماذا يقع البشر في هذه الهاوية المدمرة؟ […]

لغة الثـّالوث!

لغة الثـّالوث! اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، يسوع هو شمس العدل؛ يسوع هو الّذي تدور الخليقة في فلكه؛ يسوع هو العالَم الجديد. لذلك، الكنيسة، في فهمنا، هي جسد المسيح. وحين نقول عن الكنيسة إنّها جسد المسيح، فهذا يعني أنّها العالم الجديد، أنّها يسوع؛ ويسوع، في آن، هو رأسها. يسوع هو الكنيسة، وهو رأس الكنيسة. الكنيسة […]

دماء الشـّهداء بذار الكنيسة

دماء الشـّهداء بذار الكنيسة اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، في أوقات السّلم، لو سأَلَنا إنسان ما إذا كنّا مسيحيّين أو لا؛ فسهل علينا أن نجيب بأنّنا مسيحيّون. لكن، ماذا إذا كنّا في زمن اضطهاد؟! ماذا إذا كانت هناك حرب طائفيّة بين مسيحيّين وغير مسيحيّين؟! فماذا نفعل، إذا سُئلنا ما إذا كنّا مسيحيّين أو لا؟! في […]

الحبّ والحرّيّة

الحبّ والحرّيّة* اﻷرشمندريت توما بيطار الرّبّ يسوع يوصي تلاميذه، ولا يأمرهم. بين الوصيّة والأمر فرق شاسع. في الوصيّة هناك عشراء، هناك صداقة، هناك مودّة، هناك محبّة، هناك قربى. الأب، عادة، يوصي أولاده. الرّجل الشـّيخ يوصي الفتية، الرّجل الحكيم يوصي مَن هم أقلّ حكمةً منه… أمّا الأمر، فيصدر عن صاحب سلطان. والرّبّ يسوع، على الرّغم من […]

الرّاعي الصّالح باب الحظيرة!

الرّاعي الصّالح باب الحظيرة! اﻷرشمندريت توما بيطار “قال الرّبّ للّذين أتوا إليه من اليهود…”. الرّبّ يسوع لا يكلّم الّذين لا يأتون إليه. على الإنسان أن يبادر إلى المجيء إلى يسوع. الكلمة أساسها حرّيّة الإنسان، إذا ما كُرز بها. الرّبّ الإله يوقّر حرّيّة النّاس. لكنّ الّذين يأتون إليه يعطيهم كلمة الحياة. “الحقّ الحقّ أقول لكم…”. هذا […]

الإنسان ويوم السّبت

الإنسان ويوم السّبت* اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، التّمسّك بيوم السّبت، عند اليهود، جاء إثر السّبي إلى بابل. هناك، وجد اليهود أنفسهم محرومين من الهيكل. والهيكل هو المؤسّسة الّتي حولها كانت تدور حياة اليهود العباديّة. فلمّا بات الهيكل خلفهم، أرادوا مؤسّسة أخرى يتمسّكون بها، تكون تعبيرًا عن إخلاصهم لله؛ فكان السّبت. وقد تفنّن اليهود، لاسيّما […]

لا تحكموا بحسب الظـّاهر!

لا تحكموا بحسب الظـّاهر! اﻷرشمندريت توما بيطار إنجيل اليوم، يا إخوة، له عنوان رئيسيّ واحد، وهو: “لا تحكموا بحسب الظّاهر“. في القسم الأوّل من الإنجيل، الكلام هو على الكتبة. مَن هم الكتبة؟! الكتبة هم جماعة المتخصّصين بتداول الشـّريعة. يُفترَض بهم أن يكونوا معلِّمين للشـّريعة. الرّبّ يسوع يحذّر منهم. لماذا؟! لعدّة أسباب: أوّلاً، لأنّهم يطلبون “أن […]

رأس السّنة بين الزّمن الدّهريّ والزّمن الأبديّ

رأس السّنة بين الزّمن الدّهريّ والزّمن الأبديّ* اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، اليومُ، بحسب عرف النّاس، هو أوّل السّنة. طبعًا، في الماضي، أوّل السّنة لم يكن، بالضّرورة، في الأوّل من كانون الثّاني. كان هناك أكثر من تاريخ لبداية السّنة، وفقًا للأزمنة، ووفقًا للشـّعوب. مثلاً، قديمًا، أوّل السّنة كان في تشرين الأوّل. بحسب ترتيبات أخرى، كان […]