نقلها إلى العربية الأب أنطوان ملكي


أرسل البطريرك المسكوني برثلماوس رسالة إلى البطاركة الأرثوذكس ومنهم البطريرك الروسي في منتصف كانون الأول الماضي. وهو يعلمهم في هذه الرسالة عن إعادة المنشقين الأوكرانيين إلى رتبهم السابقة، وإلغاء الوثيقة التي فيها أعطيَت أوكرانيا إلى بطريركية موسكو على يد البطريرك القسطنطيني ديونيسيوس الخامس ومجمعه سنة 1686، كما عزمه على عقْد مجمع محلي في كييف للمجموعات التابعة للقسطنطينية، ونيّته تسليم طرس الاستقلال قريباً. ما يلي هو نص الرسالة التي ردّ بها بطريرك روسيا كيريل على رسالة بطريرك القسطنطينية، وقد رأينا في ترجمتها سرداً واقعياً للأحداث ينبغي حفظه للتاريخ في مكتبتنا العربية (المترجم)

صاحب القداسة برثلماوس بطريرك القسطنطينية

لقد قرأتُ، بكثير من الألم والدهشة والسخط، رسالتك التي تعلِمني بها بالأعمال الأخيرة لكنيسة القسطنطينية: قبول المجموعات غير القانونية في أوكرانيا بالشركة؛ “إلغاء” رسالة بطريرك القسطنطينية ديونيسيوس الرابع التي نقلت متروبولية كييف إلى سلطة بطريركية موسكو؛ تنظيم “مجمع محلي” في كييف للمجموعات غير القانونية التي صارت في شركة معكم؛ والعزم على منح صفة الكنيسة الأرثوذكسية المستقلة إلى المؤسسة التي أنشأتَها، في غضون الأيام القليلة المقبلة.

كان من شأن إعادة توحيد المنشقّين مع الكنيسة أن يكون فرحًا عظيمًا للمسيحيين الأرثوذكس في أوكرانيا كما للعالم الأرثوذكسي كله، لو أنه حدث بطريقة تتوافق مع قواعد القانون الكنسي، بروح السلام ومحبة المسيح. ولكن العملية المسيَّسة الحالية للوحدة القسرية بعيدة عن قواعد وروح القوانين المقدسة. لقد تمّ تكديس عدد كبير من الأكاذيب، والآن يُمارَس العنف على الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية الصحيحة. هذه هي نفس كنيسة ملايين المؤمنين الأوكرانيين التي لطالما اعترفتَ بقانونيتها طوال سنوات خدمتك، وحتى وقت قريب جداً. والآن أنت تتظاهر بأنها غير موجودة، وأن هناك فقط بعض الأبرشيات المنفصلة التي عادت تحت أمفوريونك.

لقد أكّد لك مستشاروك أن أسقفية الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية كانت على استعداد لتأييد مشروع سلطات كييف السياسي، وأن عددا كبيراً من الأساقفة القانونيين، بالدزينات، كانوا ينتظرون فقط بركتك للانفصال عن كنيستهم. لقد حذّرتُك مرارًا وتكرارًا من أنك تتعرض للتضليل. الآن يمكنك أن ترى ذلك بنفسك.

اثنان فقط من أصل التسعين أسقفًا من الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية كانا حاضرَين في ما سميّ “المجمع المحلي” الذي عقدتَه أنت وترأسَّه مجموعة من ثلاثة أشخاص – ممثلك، و”البطريرك” الذي سمّى نفسه بهذا الاسم (والذي أصبح له لقب “الفخري” الآن)، والرئيس العلماني للدولة الأوكرانية. إن ما تسمّيه “المجمع المحلي” كان عبارة عن تجمع للمنشقين الذين استخدموا اسم كنيسة القسطنطينية المقدسة كَسِتار. إذا لم يكن هذا تشريعاً للإنشقاق الأوكراني الذي وعدتَ علانيةً بمنعه، فما هو إذن؟

أنت تشير في قراراتك إلى إرادة الشعب الأرثوذكسي في أوكرانيا الذي تزعم أنه يطلب من كنيسة القسطنطينية التدخل. ومع ذلك، فإن إرادة الغالبية الساحقة من الإكليروس والعلمانيين، شعب الكنيسة الحقيقية في أوكرانيا، هي التي ألزمَت رئاسة أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية على عدم الاستجابة لدعواتك ورفض المشاركة في ما يسمى “مجمع التوحيد” للانشقاق الأوكراني.

من بين الأسقفين الاثنين من الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية اللذين استقبلتهما في سلطتك بانتهاك للقوانين، واحد فقط كان رئيساً لأبرشية. ومع ذلك، فإن كهنة وشعب أبرشيته لم يقبلوا أفعاله. بعد أن تمّ توقيف المتروبوليت سمعان عن الخدمة، على نحو قانوني، على يد مجمع الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية، بقيت جميع الأديرة في أبرشية فينيتسا والغالبية العظمى من الرعايا مع كهنتها تابعين للرئيس الجديد، رئيس أساقفة فينيتسا وبار بارسانوفيوس. تمارس السلطات المحلية الآن ضغوطاً على كهنة الأبرشية مهددة بمعاقبتهم، لكن الكهنة والرهبان والعلمانيين لا يريدون أن يكونوا في شركة مع أسقف خانهم والكنيسة (صدر في 5 شباط قرار عن المحكمة العليا الأوكرانية بعدم السماح للأسقف الذي انشق بممارسة أي سلطة على الأبرشية- المترجم).

إن الميتروبوليت ألكسندر الذي ذكرتَه والذي أُوقفه المجمع في كييف أيضاً عن الخدمة، كان يرأس كنيسة واحدة فقط. لقد حدث صراع في جماعته، وامتنع غالبية كهنة الكنيسة عن الاشتراك في الصلاة مع الرئيس الذي سقط.

لم يكن القرار المبدئي لرؤساء الكهنة في الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية برفض المشاركة في المجمع الزائف الذي عقدتَه بسبب “ضغط من موسكو”، هذا وهم ومستحيل على أي حال في هذا الوضع السياسي، ولكن تمّ بوحدة رؤساء الرعاة مع كهنتهم ومؤمنيهم. لا يمكن تعريض هذه الوحدة للخطر إما بالتدخلات الفظيعة للسلطات الأوكرانية في حياة الكنيسة الداخلية أو بالضغط على الكنيسة الذي تمارسه الدولة وقد ازداد بشكل كبير في الأشهر الأخيرة. هذه الوحدة لا يمكن إبطالها بجرّة قلم.

أنت تحاول في رسالتك إعادة تفسير معنى مجموعة الوثائق الموقعة عام 1686 من قبل سلفِك البطريرك ديونيسيوس الرابع ومجمع كنيسة القسطنطينية المقدس. لم تثِر مسألة هذه الوثائق التاريخية أي خلافات بين الكنيستين لمئات السنين. والآن أنت تقول إنك “تلغي” الرسالة البطريركية والمجمعية، لأن “الظروف الخارجية تغيّرت”.

لقد اقترحتُ عقد محادثات حول هذه المسألة بمشاركة مؤرّخين رسميين ولاهوتيين وخبراء في القانون الكنسي. لقد رفضتَ، متذرّعاً بضيق الوقت. لا يسعني إلا أن أعرب عن أسفي لأن قراراتك، المدمرة لوحدة الكنيسة، تعتمد كثيراً على “الخارج”، أي على الظروف السياسية التي لست تتردد عن إخباري بها بكل صراحة.

في رسالتك، تكرر مرة أخرى التأكيدات المتنازع عليها التي مفادها أن لكنيسة القسطنطينية “مسؤولية استثنائية لمنح الاستقلال” والنظر في الطعون المقدمة من الكنائس المحلية الأخرى وفقًا لـ”المعنى الروحي” للقوانين 9 و 17 من مجمع خلقيدونية. ومع ذلك، فإن تفسيرك لحقوقك المزعومة لم يكن مقبولاً على مستوى الكنيسة ككل. هناك عدد كبير من الاعتراضات التي ذكرها مفسّرو القانون الكنسي، والتي تتعارض مع فهمك لحقوق كرسي القسطنطينية للنظر في الطعون. فالقانوني البيزنطي البارز يوحنا زوناراس يكتب: “يُعترف ببطريرك القسطنطينية كقاضٍ ليس على جميع الميتروبوليات بل فقط تلك التي تتبعه. لا يمكن استدعاء ميتروبولية سوريا أو فلسطين أو فينيقيا أو مصر إلى المحاكمة ضد إرادتهم، ولكن يتمّ الحكم على هؤلاء في سوريا من قِبَل بطريرك أنطاكية، وفي فلسطين من بطريرك القدس، بينما المصريون يحكم عليهم بطريرك الاسكندرية الذي يقوم بسيامتهم وهم يتبعون له”. ولا حتّى الكنائس الأرثوذكسية المحلية الحالية تعترف بأنك تتمتع بهذا الامتياز.

ولكن، أنت تفترض هذا الحق بشكل غير قانوني، وفي هذه الحالة لم تهتم حتّى بأن تكون متطابقاً مع القوانين الكنسية القائمة التي تحدد أعمال الطرف الذي يتلقى الاستئناف.

من المعروف على نطاق واسع أن ميخائيل دينيسينكو استمر في الخدمة بعد أن أُنزلَت عليه العقوبة الكنسية وتمّ تجريده. وهكذا حرم نفسه من حق الاستئناف، وبحسب الأعراف الأساسية للقانون الكنسي أدان نفسه. لقد عبّرتَ عن موافقتك على تجريد دينيسينكو، على الرغم من أنك تلقيت في ذلك الوقت أول استئناف له. في رسالتك إلى ألكسي الثاني بطريرك موسكو وكل الروسيا، في 31 آب 1992، كتبتَ: “إن كنيسة المسيح العظيمة المقدسة، التي تعترف بملء الاختصاص الحصري للكنيسة الأرثوذكسية الروسية في هذه القضية، تقبل بشكلٍ متساوق القرارات المتعلقة بهذه القضية، ولا ترغب في خلق أي مشكلة لكنيستكم”.

لم يأخذ مجمع كنيسة القسطنطينية المقدس في الاعتبار المشاكل العديدة في التسلسل القانوني والطابع الأخلاقي لـ “الرؤساء” الذين قبلهم في الشركة، على الرغم من حقيقة أن كنيسة القسطنطينية قد أدركت في وقت سابق أهمية حل هذه الأمور لعلاج الانقسام الأوكراني كما تلقّت كل المعلومات اللازمة خلال المفاوضات بين وفود كنائسنا.

حقيقة أنه بموجب القرار الصادر عن مجمعكم تمّت “إعادة” ماكاري ماليتيتش إلى الرتبة الأسقفية تظهر بأي تسرع وتهوّر تمّ النظر في احتكامات المنشقين الأوكرانيين. في رسائلك البطريركية الرسمية، أنت تدعوه “متروبوليت لفوف السابق” وبهذه الصفة شارك بما سمي بـ “مجمع التوحيد”.

في غضون ذلك، دخل ماكاري ماليتيتش في الانشقاق حين كان كاهنًا في الكنيسة الشرعية، ولم يخضع مطلقًا لسيامة أسقفية قانونية. إن “تكريسه” بالإضافة إلى “تكريس”غالبية “أساقفة” ما يسمّى “الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية المستقلّة” التي قُبِلَت في الشركة مع كنيسة القسطنطينية، يعود عِبر أسلافه إلى أسقف مجرّد قد ارتكب هذه الأفعال جنباً إلى جنب مع الدجال فيكتور تشيكالين وهو شماس سابق في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لم يرسم كاهنًا يوماً.

إن قبول هؤلاء الأشخاص في شركة مع الكنيسة دون النظر إلى الظروف المذكورة يقوّض التسلسل القانوني للسيامات وسيكون له عواقب مدمرة على مجمل الأرثوذكسية العالمية.

لقرون عديدة كانت الكنيسة الروسية شاكرة لكنيسة القسطنطينية المقدسة لمساهمتها في تشكيل الأرثوذكسية العالمية، لدورها في التنوير المسيحي للروس الوثنيين، ومساعدتها في تطوير تقاليد الرهبنة والتعليم الديني. في الوقت الحاضر يختبر مؤمنونا في أوكرانيا وفي البلدان الأخرى خيبة أمل مريرة لأن الكنيسة الأم التاريخية لا تسمع أصواتهم.

لقد وصل إلى مقرّك مئات الآلاف من رسائل المؤمنين في أوكرانيا لدعم الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية وطلب عدم تقويض وحدتها. حاولتْ السلطات الأوكرانية إعاقة التسليم في حين تجاهلتَ هذه الرسائل. والآن أنت لا تريد أن تسمع صوت الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية التي تقف على حافة محنٍ جديدة.

فالآن يتم استدعاء الأساقفة والكهنة في أوكرانيا لاستجوابهم بذرائع بعيدة المنال ولابتزازهم، كما يجري تهديد أقربائهم وأحبابهم، ويتمّ تفتيش الكنائس والمنازل، ويمارَس الضغط على الأسر، بما في ذلك الأطفال. وقد صدر في الآونة الأخيرة قانون بهدف حرمان الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية من اسمها من أجل تنفيذ الاستيلاء العنيف على مبانيها تحت ستار “النقل الطوعي للمجتمعات”. هل هذا هو نوع توحيد المسيحيين الأرثوذكس في أوكرانيا الذي تتصوّر؟

لقد تحدثتُ إليك عن خطط كنيسة القسطنطينية على انفراد كما بحضور بعض الشهود. الآن، بعدما تحققت هذه الخطط إلى حد كبير أنا أناشدك أمام الكنيسة الأرثوذكسية بأكملها ربّما للمرة الأخيرة. بهذا العمل أسترشد بوصية ربنا يسوع المسيح: “وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَاذْهَبْ وَعَاتِبْهُ بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ وَحْدَكُمَا. إِنْ سَمِعَ مِنْكَ فَقَدْ رَبِحْتَ أَخَاكَ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ، فَخُذْ مَعَكَ أَيْضًا وَاحِدًا أَوِ اثْنَيْنِ، لِكَيْ تَقُومَ كُلُّ كَلِمَةٍ عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةٍ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ مِنْهُمْ فَقُلْ لِلْكَنِيسَةِ. وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ مِنَ الْكَنِيسَةِ فَلْيَكُنْ عِنْدَكَ كَالْوَثَنِيِّ وَالْعَشَّارِ” (متى 15:18-17).

إن ذبتيخا قداسة بطاركة القسطنطينية تضمّ عشرات الأسماء للاهوتيين كبار غَيورين ومعلمين للتقوى. القديسون غريغوريوس اللاهوتي، بروكلّس، فلافيانوس المعترف، يوحنا الرابع الصوّام، تاراسيوس، ميثوذيوس، فوتيوس، وغيرهم الكثيرين من الذين جلبوا المجد لكنيسة القسطنطينية بخدمتهم. وإليهم كان هناك أولئك الذين جلبوا لها الخزي. لا تدخِلْ اسمك، المحترم حتى الآن، في نفس اللائحة لأساقفة القسطنطينية هؤلاء كنسطوريوس، أناستاسيوس محارب الأيقونات، يوحنا السابع وثيوذوتوس، والاتحاديين يوسف الثاني، ميتروفانيس الثاني ميترفونوس، وغريغوريوس الثالث ماماس.

تراجعْ الآن عن الشركة مع المنشقّين وامتنعْ عن المشاركة في المقامرة السياسية لإضفاء الشرعية عليهم. عندها الكنيسة الأرثوذكسية الأصيلة في أوكرانيا بقيادة صاحب الغبطة أونوفري ميتروبوليت كييف وكل أوكرانيا سوف تباركك، وسيحتفظ التاريخ بذكرك بين رؤساء عرش القسطنطينية الذين تمكنوا في ظل الظروف السياسية الأكثر صعوبة من عدم تحقير الكنيسة بل الحفاظ على وحدتها.

أما إذا كنت ستتصرف تماشياً مع النوايا المنصوص عليها في رسالتك، فسوف تفقد إلى الأبد الفرصة لخدمة وحدة كنائس الله المقدسة، وسوف تخسر كونك الأول في العالم الأرثوذكسي الذي يضم مئات الملايين من المؤمنين، والمعاناة التي فرضتَها على الأوكرانيين الأرثوذكس ستتبعك إلى دينونة ربّنا الأخيرة، وهو الذي يحكم جميع الناس بإنصاف، وسوف تشهد ضدك أمامه.

أصلّي من كلّ قلبي ألاّ يحدث ذلك. لم يفت الأوان للتوقف.

+كيرللس

بطريرك موسكو وكل الروسيا