مجموعة من آباء الكنيسة القديسين

نقلتها إلى العربية أسرة التراث الأرثوذكسي

القديس البار يوحنا كرونشتادت

أيها الأولياء والمعلمون، احفظوا أطفالكم متحررين من النزوات، لأنه إن لم تفعلوا ذلك، فسيتجاهلون قريبًا قيمة محبتكم، ويلوثون قلوبهم بالكراهية، ويفقدون المحبة الحارة الصادقة والدفء في وقت مبكر جدًا. عندما يكبرون، سوف يتذمرون منكم بمرارة بسبب تدليلهم أكثر من اللازم ورضوخكم لأهوائهم. النزوات هي جراثيم فساد القلب، تآكل القلب، العثة التي تفسد المحبة، بذرة الغضب، ورجس أمام الرب.

القديس يوحنا الذهبي الفم

إذا انطبع التعليم الحسن على نفس غير ناضجة، فلن يتمكن أحد من محوه عندما تصبح تلك النفس ناضجة وغير مرنة، كما يحدث غالبًا مع ختم الشمع. هنا مخلوق خائف ومرتعب من مظهرك وكلمتك، ومن كل ما تفعله. استخدم قوتك عليه لفعل ما هو جيد. سوف تكون أول من يستمتع بثمار جهدك إذا ربّيت ابنًا صالحًا، وبعد ذلك سيفرح الله به أيضًا. أنت تفعل ذلك من أجل ذاتك.

القديس نيلس السينائي

ينبغي على الراغبين في تربية أطفالهم بجدية أن ينشئوهم في التقشف والمصاعب بحيث يتمتع الأطفال بثمار عملهم في النهاية، بعد أن يتميزوا في الدراسات والسلوك.

القديس إغناطيوس بريانشانينوف

إعلم أن حياتك تهمّ ابنتك كثيراً أكثر من اي شيء آخر تذكره

القديس تيخن الزادونسكي

يجب أن لا تستخدم العقوبات القاسية، كما يأمر الرسول أيضًا، “أَيُّهَا الآبَاءُ، لاَ تُغِيظُوا أَوْلاَدَكُمْ لِئَلاَّ يَفْشَلُوا” (كولوسي 21:3). جِدوا الطريق الوسط، كما هو مذكور أعلاه.

القديس فيلاريت موسكو

صحيح أن الأساليب الحديثة في التنشئة تجعل الأطفال أكثر ميلًا إلى المعاندة. غالبًا ما أُفاجأ برؤية كم في سلوك الأطفال من الغطرسة والطيش بحضور آبائهم ، في حين يبدو الوالدان مترددين للغاية في لمسهم.

القديس مكاريوس أوبتينا

في الواقع، من الصعب الحفاظ على الشاب سالماً من سيل الحرية الذي غطى وجه الأرض وأغرق العقل البشري، المظلم بسبب عدم الإيمان، في مياهه القذرة. ازرعوا بذور الإيمان الأرثوذكسي في قلوب أطفالكم بمساعدة الله. اسقوا تلك البذور بخوف الله الذي يؤدي إلى المحبة باتّباع وصايا الرب. إن بذور التقوى المزروعة في تربة قلوبهم الشابة سوف على الأرجح تثمر ثمار القداسة والإيمان الأرثوذكسي القوي.

القديس ثيوفانس الناسك

كلمة المحبة لا تزعج أبدًا. الكلمة المتعجرفة لا تثمر. يجب أن تصلي طوال اليوم وطوال الليل لكي يجعل الرب أطفالك يتجنبون الأخطار. الله رحيم!