الإعلام الرقمي والشهادة الأرثوذكسية

الشيخ أفرام رئيس دير الفاتوبيذي

قدس الممثل الرسمي لغبطة البطريرك المسكوني برثلماوس الأرشمندريت سيزاريوس

سيادة مطران كيساموس،

أصحاب النيافة الرؤساء،

السادة المسؤولون

إخوتي بالمسيح

الزمن الذي نعيش فيه ينمو دائماً وبمعدلات سريعة، بحيث يواجه الإنسان صعوبة في مراقبة التطورات والأكثر صعوبة هو تقييمها. إن التطور السريع للتكنولوجيا الحيوية والمعلوماتية وغيرها من العلوم واستخدام الإنترنت وتأثيرها على الحياة الاجتماعية قد شكّلا طريقة حياة معولمة مختلفة تمامًا عن ما كان في الأزمنة السابقة. مَن كان يعتقد، على مدى عدّة عقود، بأنه يمكن الاتصال ببعضنا ورؤية بعضنا البعض من خلال جهاز صغير، هو عبارة عن هاتف محمول أو لوحة، فيما الآخر على المقلب الثاني من الأرض!

الإلكترونيات والتكنولوجيا الرقمية لم تغزُ حياتنا وحسب، بل أصبحت الآن جزءاً لا يتجزأ منها.لقد أصبح استخدام الكمبيوتر ضروريًا للغاية بالنسبة إلى السكرتارية والمحاسبة والدراسة الاقتصادية لكل شركة كبيرة أو خدمة خاصة صغيرة أو خدمة عامة. لكن الأكثر إثارة للاهتمام هو أجهزة الكمبيوتر الموجودة في كل مكان، في المدرسة، في المنزل، في الرعية، في المطرانية وحتّى في الدير. مَن من المستعملين يرضى أن يعود إلى استخدام الآلة الكاتبة أو الكتابة بالقلم والورقة في عمله؟ لا يمكن تخيّل ذلك. في المدرسة، في الدروس الخاصّة، في المنزل، في العمل، في الترفيه، في وقت الفراغ، يكون بجانبنا كومبيوتر أو بدلاً عنه جهاز رقمي صغير، أو لوحة، أو هاتف محمول، أو حتى ساعة ذكية. لقد جلبت الثورة الرقمية كإستمرار للثورة الصناعية الكثير من الثمار إلى عصرنا.

قبل بضع سنوات تمحورت المناقشات حول قدرة وسائل الإعلام الرقمية على تقديم معلومات مثل وسائل الإعلام الكلاسيكية. الآن، مع شبكة الإنترنت، نجد أنها لم تفشل، بل تجاوزتها، حتى لا نقول أنها حلّت مكانها. وبطبيعة الحال لم تبقَ فقط في مجال الإعلام بل دخلت مجال الاتصالات والليتورجيا والصحة والترفيه والتجارة. الآن، بهاتف محمول يمكنك التحدث إلى شخص ما، ورؤيته على قيد الحياة، وحيثما يكون الآخرون، يمكن الاتصال بك من خلال صفحة ويب ﻹيصال أخبار اليوم، اللعب، الاستماع للموسيقى والراديو، مشاهدة الأفلام، شراء ما تريده من الإنترنت، كما يمكنك العثور على معارفك الذين فقدت الاتصال بهم منذ سنوات أو اكتساب أصدقاء جدد من خلال الشبكات الاجتماعية. وكل هذا ممكن شرط أن تكون على اتصال بالإنترنت.

نحن نرى بوضوح قدرة الجيل الجديد في التعامل مع الوسائط الرقمية. ليس من المبالغة وصف الجيل الجديد بأنه الجيل الرقمي. بالطبع، التكنولوجيا الرقمية ليست ميزة الجيل الجديد فقط، هناك أشياء أخرى كثيرة دخلت حياتنا ولم تؤخَذ على محمل الجد. في أيار 1967، أنطلقت حركة من فرنسا أثّرت على الوضع الاجتماعي والأخلاقي في أوروبا وأمريكا وحتّى في اليونان. من نتائج هذا التمرد الاجتماعي التحرر الجنسي، والفردية، وتفتيت المؤسسات والبنى الاجتماعية والدينية. جاء تأثيرها كمحفّز بحيث أنها في غضون سنوات قليلة كسرت أسلوب الحياة الأخلاقي المعروف، والذي كان قائماً بطبيعة الحال على أساس الروح الفعلية والأساس الروحي الحقيقي للحياة في المسيح. وبالنتيجة، صار الجيل التالي أكثر ضعفاً روحياً، يتخطّى كل الحواجز الأخلاقية بسهولة كبيرة، ويعارض ويرفض كل القيّم والمثاليات. الجيل الحالي الذي يتكوّن من أحفاد شباب أيار 68 ضعفت أخلاقه بالكامل ووصل إلى درجة من السخف بات يرى غير الطبيعي من الطبيعة. لذلك، مجتمعاتنا اليوم تقبل بسهولة كبيرةٍ الزنا والإجهاض والمساكنة والمثلية وتبنّي المثليين للأطفال والهويات المجندرة، الخ. لأنها كانت وما زالت مطالبَ عصرنا. الإنسان المعاصر يطلب وينظر إلى الخطيئة كحالة طبيعية وكنمط حياة صحيح وطبيعي. وهكذا شيئاً فشيئاً، بدأت تتشكّل أخلاقيات جديدة عند الناس المعاصرين، أخلاق جديدة، أخلاقيات البيولوجيا، أخلاقيات غير أخلاقية، تمّت ترجمتها بإنسان حرّ ومستقل في تنوع فوضوي في هذا العصر. من ناحية أخرى، افتتحت الثورة الرقمية حقبة جديدة من الرقابة الجماعية، وخلقت سلسلة من الحقوق السياسية والإنسانية المثيرة للمشاكل. لهذا فإن الدولة نفسها، أي النظام نفسه، تضع قوانين لحماية البيانات الشخصية لكنها في الممارسة تنتهك الحياة الشخصية الخاصة.

اليوم، لا يعرف الإنسان المعاصر ما هو الإنسان. إنه يحيا بقناع. الإنسان، كما يُنظَر إليه رقمياً لا يُعتبر أكثر من وحدة بيولوجية وعَدَد. لقد انحطّ الإنسان. خفّض جودة ومعنى حياته. إنه مستقلّ، أناني ومختوم بإحكام في الأنا، فرداني، ملاحِق للذة ومتشائم، سخيف وزائف. بتعبير آخر، اكتسب الإنسان المعاصر شخصًا أهوائياً إلى حدٍّ كبير، مشكّلاً أنثروبولوجيا غير مترابطة. كل أنواع الأزمات التي ابتلي بها مجتمعنا اليوم، الاقتصادية والسياسية والثقافية والأخلاقية والمؤساستية، تستند إلى حكم الشخص وبالتالي تعبّر عن القناع الأهوائي.

لا يستطيع الإنسان أن يجد نفسه في العلاج بالتحليل النفسي أو بالدخول في بعض فرق الأديان الزائفة أو الكنسية على الطراز الغربي. لأن المسيح طبيب نفوسنا وأجسادناالوحيد، لا يعيش هناك. على الإنسان المعاصر أن يرجع إلى نفسه(أنظر لوقا 17:15). وللرجعة إلى نفسه، يجب عليه أولاً أن يلامس مكاناً ما، وأن يجد نقطة دعم ويفهم أن هناك شيئًا أكثر سمواً، شيئًا مثاليًا غير متناهٍ وأبديًا. هذا من شأنه أن يجذبه ويؤدي إلى صعوده الروحي، لإعطاء المعنى الحقيقي والهدف لحياته. داخل هذه المتاهة التي نعيش فيها، نعتقد أن ساعة الأرثوذكسية قد أتت، ساعة الشهادة الصالحة، الشهادة للحق التي ليست فكرة مجردة بل هي شخص حيّ. الحق تجسّد في كلمة الله وشَهِد في التاريخ. “أنا هو الطريق والحق والحياة” (يوحنا 6:14). لهذا علينا أن نكون قادرين على تقديم المسيح الحي، الطريقة الصحيحة لحياة المسيح، التي الإنسان والمجتمع هما في أمس الحاجة إليها.

قال عالِم البيزنطيات العظيم السير ستيفن رانسيمان، في آخر مقابلة معه مع بامبتوسيا، أنه خلال الـمئة سنة القادمة ستكون الأرثوذكسية الوحيدة الموجودة من الكنائس التاريخية. إنه يؤمن بأن الأرثوذكسية لديها الروحانية الحقيقية التي لم تعد الكنائس الأخرى قادرة على بثّها. تشارلز تايلور، واحد من أعظم الفلاسفة في عالم اليوم، كتب بكثير من العمق عن الفلسفة الحديثة والمعاصرة في الغرب، قال قبل بضعة أيام، في محاضرة في أثينا، عبّر عن رغبتهالقوية بالارثوذكسية وتوقعاته لها. ليست هذه الأمور صدفة. كل الباحثين الجديين من غير الأرثوذكس يتوقّعون شيئاً من الأرثوذكسية. الأرثوذكسية هي النور، الحقيقة، المعرفة، الفرح، الحياة، ملء الحياة لكل إنسان. وعلينا نحن الأرثوذكسيين أن نكون جاهزين في كل لحظة لأن نشهد لهذا النور وهذه الحياة.

هذه الشهادة للأرثوذكسية، التجربة الأرثوذكسية، أعتقد أن بإمكانها أن تشمل حالياً استخدام الوسائط الرقمية. هذا لأنّ الوسائط الرقمية تُعَدّ الطريقة الرئيسية للاتصال في عصرنا. من خلالها يمكنك نشر رسالة الإنجيل إلى جميع الأمم، في طول الأرض وعرضها. القديس باييسيوس، في أحد اجتماعاتنا في قلايته الباناغودا حوالي عام 1982، وهي الفترة التي خلالها كان اجتماعنا يجري في دير كوتلوموسيو، قال نبويًا:”سوف تعيش في زمن ترى فيه كلمة الله وصلت إلى طول الأرض وعرضها“. هذا بالطبع تحقق اليوم بوجود الإنترنت والوسائط الرقمية. في ذلك الحين، لم يكن هناك إنترنت ولا هواتف محمولة.

لماذا تُتسَعمَل الوسائط الرقمية لنشر الشذوذ وأسلوب الحياة غير الطبيعي، ولا تُستَعمَل لتعكس الحياة الأبدية” (أنظر 1تيموثاوس 19:6)، الحياة في المسيح؟ لماذا لا يتم تحويل كل ثروات وحكمة الأدب الآبائي، إلى الرقمية وتُصنّف وتقدّم بطريقة حديثة فتكون متاحة على الإنترنت؟ فلتُنتَج أفلام ومسلسلات وأفلام وثائقية ورسوم متحركة وألعاب وتطبيقات على الجوّال وأقراص مدمّجة مستوحاة من رسالة الإنجيل ومن حياة المسيح وحياة القديسين وحكمة الآباء والتقليد الأرثوذكسي. نحن بحاجة لوجود كنسي قوي وشامل ومتعدد الأبعاد للكنيسة في الإعلام الرقمي (عندما نقول كنسي لا نعني الإكليروس، بل كل أعضاء الكنيسة الواعين).

يتغذى الإنسان بأسرار الكنيسة الروحية، بالقربان المقدس، ولكن أيضًا بالعقل. يتطور المؤمن ويتغيّر مع كلمة الله. كلمة الله، كما يعلّم الرسول بولس، هي حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ” (عبرانيين 12:4). كلمة الله تحيي الإنسان وتعطيه الإلهام في حياته وتفتح عقله وتكشف عن أعماق الشخص، وأهم من ذلك هي من الله. يمكن أن تعمل كلمة الله بشكل جيد للغاية مع الوسائط الرقمية، شريطة أن تتوفر الظروف اللازمة. يمكن لوسائل الإعلام الرقمية أن تعمل كالمبشرين، أن تعطي شهادة أرثوذكسية، ولكن كي تكون النتيجة صحيحة نحتاج الإجابة على السؤال: مَن وكيف؟ لا يستطيع أيّ كان أن يقدّم شهادة للمسيح إن لم يحيَ أولاً بالمسيح. لا يجوز لأحد أن يقوم بأي نشاط تبشيري إن لم يكن قد أخذ بركة من رئيسه الروحي، أسقفه أو شيخه. على سبيل المثال، يجب على مؤسس أو مدير كلّ موقع أرثوذكسي أن يعيش حياة داخلية في المسيح، وأن يتطهّر من الأهواء أو على الأقل يسعى إلى التطهر، كما يبرز القديس غريغوريوس اللاهوتي: “انتبهوا إلى التطهر أولاً، فتكونوا طاهرين؛ يحدث النور فيضيء؛ تتقدّسون فتقَدّسون“[1]. يجب أن يكون رجل المسيح متكاملاً، ذاك الذي قضى على الواجهة البشعة“[2] الذي بثّ عقلياً الطاقة التي توحد العقل مع القلب، وتعطي القوى النفسية الجسدية الموحدة، وتزرع الفضيلة والحب غير الأناني لله وللإنسان. ثم اسلك بحياة المعرفة الذاتية الحقيقية ولكن أيضا معرفة الله. يقضي القناع البشععلى الرجل الذي تحول إلى شخص حقيقي على صورة الشخص الحقيقي والأبدي أي يسوع المسيح. هذا الرجل في وضع يسمح له بأن يقدّم الكثير للبشر ولكل خليقة الله. كل نشاطاته تتقدّس. من ناحية أخرى، يمكن لمستخدم الإنترنت أو الوسيطة الرقمية أن يكون أي شخص، وقد لا يكون له أي علاقة بالكنيسة، وقد يكون ملحداً أو ضد المسيح. إن تقديم نتاج الاستنارة بالروح القدس، بالتأكيد سوف يعكس وسوف يخلق قلقاً حسناًحسب قول القديس باييسيوس. لكن لا ينبغي أن لا يستفيد روحياً شخص من أبناء الكنيسة مما يقدمه بالمسيح إنسان صالح يعيش نعمة الله. لا وسائل الإعلام الرقمية، ولا العلم، ولا الفلسفة، ولا الفن هي حواجز أمام اختبار النعمة الإلهية، بل التعلّق بها واعتبارها هدفاً بحد ذاتها. يعيش إنسان المسيح أربعاً وعشرين ساعة من الأربع وعشرين في المسيح حتّى في روتين مهنته اليومي أو علمه أو فنه، دون تعلّق بوسائل الإعلام الرقمية.

كل هذه الجهود التبشيرية من خلال وسائل الإعلام الرقمية، الشخصية أو من خلال الرعايا والأبرشيات، حسنة وقادرة على ضبط وإظهار قوة الأرثوذكسية ووحدتها. ثم يؤدي هذا الجهد أيضاً إلى نتائج أفضل، ويساهم في يقظة الإنسان المعاصر وتوبته ومنفعته الروحية. بالطبع لا ينبغي أن ننزّه هذا النشاط التبشيري الرقمي ولا أن نعيّره، لأن هذا النشاط سيكون مساعداً. لا ينبغي أن يكون قبول الأنظمة الرقمية في الرعاية الأرثوذكسية من دون تمييز. على سبيل المثال، لا يمكن استبدال العلاقات الشخصية الحيّة في الاعتراف الروحي بين المعترف والمعرّف بمجرد الاتصالات الشخصية عبر البريد الإلكتروني أو الشبكات الاجتماعية. وعلى الأكيد أيضاً، لا يمكن استبدال مشاركتنا في القداس الإلهي بحضور بث على الإنترنت. جميل جداً ما توجّه به غبطة البطريرك المسكوني السيد برثلماوس إلى تلاميذ ثانوية زوغرافو في القسطنطينية: “أنتم أبناء الفايسبوك والإنستغرام، لكن عادات هذا العصر لا تترككم تستمتعون بالتواصل عن كثب مع وجه الآخر” [3].

هدف هذا المؤتمر هو الدراسة العلمية المتعددة الأوجه والمتخصصة للوسائط الرقمية للاستخدام الرشيد والعقلاني في العمل الرعائي للكنيسة. ومع ذلك، فإن التحدي والدعوة واضحان: بما أن الإنترنت ووسائل الإعلام الرقمية مستخدمة في الحياة البشرية المعولمة الحديثة، لماذا لا تستخدمها الأرثوذكسية لإعلان عالميتها، وبدلاً من تظهير الإنسان المعولَم، تظهير طريقة الحياة الحقيقية الأصيلة الأبدية؟

[1] Ἁγίου Γρηγορίου Θεολόγου, Λόγος 2, 71, ᾿Απολογητικός τῆς εἰς τόν Πόντον φυγῆς, PG 35, 480.

[2] Βλ. Ἁγίου Γρηγορίου Παλαμᾶ, Εἰς τὸν Βίον τοῦ ὁσίου Πέτρου τοῦ ἐν Ἄθῳ 18, Συγγράμματα, ἐπιμ. Π. Χρήστου, τόμ. Ε΄, Θεσσαλονίκη 1992, σ. 171.

[3] Ὁμιλία τοῦ Οἰκουμενικοῦ Πατριάρχου κ.κ. Βαρθολομαίου στὸ Ζωγράφειο Λύκειο τῆς Κωνσταντινουπόλεως μὲ τίτλο «Ὁ Κωνσταντινουπολίτης Γεώργιος Θεοτοκᾶς».