السنة الرابعة عشرة، العدد الأول، تشرين الأول2017 مختارات الراهب الصغير، مناجاة رعائيات الخورية سميرة عوض ملكي، غيرة أم إدانة؟ رسالة إلى أسقف منتَخَب لاهوت رعائي اﻷب أنطوان ملكي، الاختزال في أنطاكية، إلى أين؟                    الاختزال في المعمودية               الاختزال في خدمتي الخطبة…

read more

مناجاة الراهب الصغير ربّي، أسألك أن بدموع أن ترحمَني، لأن رأس تطأطأ من خزي أعمالي، ونور عينيّ تناءى عنّي بسبب إهمالي، وتجرّحتُ من عثرات الشرير، ولم أحصل على دواء لجراحاتي. تجرّحت رجلاي من سلوك الطريق الوعر المملوء تعباً وألماً. أحاول أن ألتمس…

read more

غيرة أم إدانة؟ الخورية سميرة عوض ملكي إن التوق إلى تفسير ما يجري اليوم في كنيستنا من اضطرابات وتساؤلات محيّرة عن أيّ جواب وصراعات وأفكار لا سكينة لها، يمكنه أن يعمينا عن تذكّر مراحم الله الغزيرة، وعظمة ملكه وكلية اقتداره التي لا…

read more

رسالة إلى أسقف مُنتَخَب نقلها بأمانة الأب أنطوان ملكي أبونا الأرشمندريت الحبيب أقول أبونا ما دام هذا مُتاحاً إذ أني أجد في كلمة “أبونا” حميمية أفتقدها في كلمة “سيدنا“. لن أقول لك مبروك، فهذه لغة المجتمع لا الكنيسة، وهي للذي حصل على…

read more

الاختزال في أنطاكية، إلى أين؟ الأب أنطوان ملكي مَن أخطأ في واحدة، أخطأ في الكلّ. هذا كلام للسيّد، ينطبق على الأهواء بعامّة، إنّما أكثر ما ينطبق على خطيئة الاختزال. مَن اختزل في واحدة يصير مستعداً للاختزال في الكلّ. هدف هذه السلسلة من…

read more

الاختزال في المعمودية الأب أنطوان ملكي قبل الشروع في الحديث عن الاختزال في خدمة المعمودية، لا بدّ من التوقّف عند الضغوط التي يخضع لها الكاهن أو لبعضها، عند كل معمودية. 1) تحوّل المعمودية إلى حدث اجتماعي بامتياز. قد تؤجّل المعمودية سنوات إلى…

read more

الاختزال في خدمتي الخطبة والإكليل الأب أنطوان ملكي يفرد صاحب الغبطة دراسة كاملة لخدمتي الخطبة والإكليل. إن دراسة هذا الكتاب الصادر عن معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي في 2004، تجيب على الكثير من الأسئلة حول الاختزال، على افتراض أن أغلب الاختزال يصير…

read more

الاختزال في خدمة الجناز الأب أنطوان ملكي في كتاب مختصر الإفخولوجي الذي “يحتوي على جميع الصلوات التي يحتاج إليها الكاهن” ومنه في أنطاكية نسختان قيد التداول. الأقدم هي من مراجعة الخوري نقولا خوري في القدس سنة 1934، والأخرى من مراجعة سرجيوس أسقف…

read more

اختزال الشعب الأب أنطوان ملكي هذا العنوان مثير للرهبة لأن اختزال الإنسان هو أكبر الخطايا. “هل أنا حارس لأخي؟” لم يكن القتل خطيئة قايين الكبرى بل الإنكار. واليوم أين يأتي الاختزال في الكنيسة؟ أهو خطيئة؟ لقد بيّننا مخاطر الاختزال في الأكاليل والجنانيز….

read more

الديموقراطية والشركة في الوضع الأنطاكي القائم الأب أنطوان ملكي هل يمكن الحديث عن الديموقراطية في الكنيسة الأرثوذكسية؟ للإجابة عن هذا السؤال ينبغي التوقّف عند المعنى الحقيقي للكلمة. فالديمقراطية “هي شكل من أشكال الحكم يشارك فيها جميع المواطنين المؤهلين على قدم المساواة –…

read more