الإنسان ويوم السّبت

الإنسان ويوم السّبت* اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، التّمسّك بيوم السّبت، عند اليهود، جاء إثر السّبي إلى بابل. هناك، وجد اليهود أنفسهم محرومين من الهيكل. والهيكل هو المؤسّسة الّتي حولها كانت تدور حياة اليهود العباديّة. فلمّا بات الهيكل خلفهم، أرادوا مؤسّسة أخرى يتمسّكون بها، تكون تعبيرًا عن إخلاصهم لله؛ فكان السّبت. وقد تفنّن اليهود، لاسيّما… Continue reading الإنسان ويوم السّبت

Published
Categorized as عظات

لا تحكموا بحسب الظـّاهر!

لا تحكموا بحسب الظـّاهر! اﻷرشمندريت توما بيطار إنجيل اليوم، يا إخوة، له عنوان رئيسيّ واحد، وهو: “لا تحكموا بحسب الظّاهر“. في القسم الأوّل من الإنجيل، الكلام هو على الكتبة. مَن هم الكتبة؟! الكتبة هم جماعة المتخصّصين بتداول الشـّريعة. يُفترَض بهم أن يكونوا معلِّمين للشـّريعة. الرّبّ يسوع يحذّر منهم. لماذا؟! لعدّة أسباب: أوّلاً، لأنّهم يطلبون “أن… Continue reading لا تحكموا بحسب الظـّاهر!

Published
Categorized as عظات

رأس السّنة بين الزّمن الدّهريّ والزّمن الأبديّ

رأس السّنة بين الزّمن الدّهريّ والزّمن الأبديّ* اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، اليومُ، بحسب عرف النّاس، هو أوّل السّنة. طبعًا، في الماضي، أوّل السّنة لم يكن، بالضّرورة، في الأوّل من كانون الثّاني. كان هناك أكثر من تاريخ لبداية السّنة، وفقًا للأزمنة، ووفقًا للشـّعوب. مثلاً، قديمًا، أوّل السّنة كان في تشرين الأوّل. بحسب ترتيبات أخرى، كان… Continue reading رأس السّنة بين الزّمن الدّهريّ والزّمن الأبديّ

Published
Categorized as عظات

توبوا فقد اقترب ملكوت السموات

توبوا فقد اقترب ملكوت السموات اﻷب أنطوان ملكي أول عظة قالها السيد للشعب، من بعد معموديته، كانت “توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات” (متى 17:4)، فهو يدعوهم لأن التوبة أمر أساسي في حياتنا. يقول إشعياء النبي “الشعب السالك في الظلمة قد أبصر نوراً عظيماً”، فهل من ارتباط بين التوبة والنور؟ طبعاً، ﻷن النور الحقيقي هو… Continue reading توبوا فقد اقترب ملكوت السموات

Published
Categorized as عظات

جنون الوصيّة الإلهيّة!

جنون الوصيّة الإلهيّة! اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، أودّ، بإذن الله، أن أتوقّف، اليوم، عند سؤال طُرح على الرّبّ يسوع، وعند جواب أعطاه. السّؤال صدر عن إنسان ليس معروفًا. قال: “يا ربّ، هل الّذين يخلصون قليلون؟!”، فأجاب يسوع: “اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضّيّق“. الرّبّ يسوع لم يعطِ جوابًا مباشرًا عن السّؤال الّذي طرحه هذا… Continue reading جنون الوصيّة الإلهيّة!

Published
Categorized as عظات

مصباح العفّة وزيتها

مصباح العفّة وزيتها الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، مثل العذارى العشر، الّذي نسمعه، من وقت إلى آخر، إنّما يشير، في العمق، إلى طبيعة المسيرة المسيحيّة، في هذا العالم. نحن، كمؤمنين بالرّبّ يسوع، ننتظر مجيئه. لذلك، يرد، هنا وهناك، في بعض رسائل الرّسول بولس، وفي سـِفـْر الرّؤيا، ذاك النّداء: “أيّها الرّبّ يسوع، تعال” (رؤ22: 20). حياتنا… Continue reading مصباح العفّة وزيتها

Published
Categorized as عظات

خارطة المسير إلى عالم الله

خارطة المسير إلى عالم الله* الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، في هذا الإنجيل من لوقا، تُطرَح مسألة يوم السّبت. ربّما تعلمون أنّ اليهود، بعدما جرى سبيهم إلى بابل، حُرموا من الهيكل، الّذي كان محورَ عبادة إسرائيل لله، محورَ الحياة العباديّة عند اليهود. اليهود من دون هيكل كانوا كأنّهم بلا إله. لهذا السّبب، فيما كان اليهود… Continue reading خارطة المسير إلى عالم الله

Published
Categorized as عظات

المحبّة الحقيقيّة

المحبّة الحقيقيّة* اﻷرشمندريت توما بيطار يا إخوة، تعلمون أنّ إحدى الوصايا العشر، قديمًا، كانت “أَكرِم أباك وأمّك” (مر10: 19). الرّبّ يسوع، في إنجيل اليوم، لا يتكلّم على إكرام الأب والأمّ، بل يتكلّم على شيء آخر. “مَن أحبّ أبًا أو أمًّا أكثر منّي، فلا يستحقّني“. في كلّ حال، على الإنسان أن يُكرم والديه. لكنّ المحبّة، هنا،… Continue reading المحبّة الحقيقيّة

Published
Categorized as عظات

لكي نبلغ مستوى المحبّة الإلهيّة!

لكي نبلغ مستوى المحبّة الإلهيّة! الأرشمندريت توما بيطار يا إخوة، في الإنجيل الّذي تُلي على مسامعكم، الرّبّ يسوع يتكلّم على محبّة كلّ واحد منّا لأبيه وأمّه، أو لابنه وابنته؛ ويقارن هذه المحبّة بمحبّتنا له هو. حين يقول الرّبّ يسوع: “إن كان أحد يحبّ أبًا أو أمًّا أكثر منّي، فلا يستحقّني“؛ فهو لا يطالبنا بأن نحبّه… Continue reading لكي نبلغ مستوى المحبّة الإلهيّة!

Published
Categorized as عظات

الألم في تدبير الله

الألم في تدبير الله اﻷرشمندريت توما بيطار “في ذلك الزّمان، دنا إلى يسوع رئيس، وسجد له قائلاً: إنّ ابنتي قد ماتت الآن. لكن، هلمّ فضع يدك عليها، فتحيا“. السّؤال الّذي يتبادر إلى الذّهن، يا إخوة، هو: هل كان هذا الرّئيس ليدنو إلى يسوع، لو لم يكن متألِّمًا؟! أوّلاً، ربّما لا تعلمون أنّ المقصود بالرّئيس هو… Continue reading الألم في تدبير الله

Published
Categorized as عظات